رائج
الحكومة
فيصل محمد صالح \ وكالات

وزير الإعلام : الحكومة الانتقالية متفقة على موضوع المحكمة الجنائية

ذكر الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة إن موافقة الحكومة على مثول الذين صدرت بحقهم أوامر قبض من المحكمة الجنائية الدولية أمام العدالة هو موقف تفاوضي متفق عليه وليس موقفا معزولا.

وقال وزير الثقافة والإعلام في تصريحات صحفية بمجلس الوزراء إن هذا الموقف تم الاتفاق عليه في المجلس الأعلى للسلام والذي يضم أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء بجانب خمسة وزراء وعدد من الشخصيات العامة من بينهم رئيس المفوضية نفسه.

مواد ذات صلة : وزير الثقافة والاعلام يشرف ليلة تأبين أحمد محمد الحسن
مواد ذات صلة : علي بلدو يطالب بوجود طبيب نفسي في مفاوضات جوبا

 مبينا أن المجلس يناقش المواقف التفاوضية قبل بدء جولات التفاوض مؤكدا أن هذا الموقف يمثل كل أجهزة الحكم الانتقالي من المجلس السيادي ومجلس الوزراء وقال إن قوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للثورة كانت قد شاركت في الاجتماع الأخير.

وأشار وزير الثقافة والإعلام أن هذه خطوة كبيرة في سبيل تحقيق السلام مبينا أنه لا يمكن الحديث عن صناعة السلام بمعزل عن تحقيق العدالة وإنصاف الضحايا وزاد قائلا “لا يمكن تحقيق التعافي والتعايش السلمي بدون محاسبة الذين ارتكبوا جرائم بحق المدنيين العزل”.

وأعلنت الحكومة في وقت سابق اتفاقها مع فصائل مسلحة في دارفور على مثول المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية أمام هذه الهيئة القضائية.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في أعوام 2008 و2009 و2010 أوامر اعتقال بحق عمر البشير وعبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع الأسبق وأحمد محمد هارون أحد مساعدي البشير ووزير الدولة بالداخلية الأسبق، وعلي كوشيب زعيم ميليشيا محلية، بتهم ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

الثورة_السودانية
المصدر : أخبار السودان

اترك رد

X
X