رائج
الملكية الفكرية
الشاعر اسحاق الحلنقي \ وكالات

الملكية الفكرية : هل تحفظ للمؤلفين والملحنين حقوقهم؟

لا حديث للساحة الفنية في هذه الأيام سوى قضية الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية (للمؤلفين والملحنين) من قبل الذين يؤدون أغنياتهم والذين يرددون كلمات هؤلاء الشعراء بكل جُرأة ولا يعطون المؤلفين والملحنين حقوقهم سواء كانت (المادية أو الأدبية).

الملكية الفكرية

هي حقوق امتلاك جهة ما لأعمال الفكر الإبداعية أو الاختراعات والمصنفات الأدبية والفنية والرموز والأسماء والصور والنماذج والرسوم الصناعية التي تقوم بتأليفها أو إنتاجها أو تنتقل ملكيتها لآخر.

محكمة (الملكية الفكرية) السودانية

تأسست هذه المحكمة في العام 2000م بموجب قانون 1913م المعدل والمجاز من قبل الدولة  ( قانون حق المؤلف والحقوق المجاورة). وبهذه المحكمة نيابة مختصة بقضايا الملكية الفكرية الخاصة بالحقوق المادية والأدبية للشعراء والملحنين.

قانون حق المؤلف

ينص هذا القانون على أن المؤلف له الحق في استئثار حقه المادي في المصنف الذي يؤلفه طوال حياته، وبعد وفاته يعود الحق المادي لورثته لمدة خمسين عاماً، وبعد الخمسين عاماً يصبح المصنف الذي ألفه مشاعاً ويسقط الحق المادي.
مواد ذات صلة : محامي الشاعر الحلنقي يطالب بمبلغ خمسة ألف دولار
مواد ذات صلة : صلاح مصطفى : الحياء والمجاملة سبب في عدم المطالبة بالحقوق
وأوضح هذا القانون أيضاً أن الحق الأدبي للمؤلف يظل مدى الحياة، فإن انقضت الفترة التي حددها القانون للورثة وإذا استغل المصنف الذي أصبح حقًا  عاماً وعرض أمام الجمهور يلزمه القانون أن يفصح عن اسم المؤلف أمام الجمهور، لأن هذا الحق لا يسقط بالتقادم، فإن أغفل ذكر اسم المؤلف يكون للورثة الحق في رفع دعوى قضائية للمطالبة بالتعويض المادي في الاعتداء على حق وريثهم.

الحلول

بدأت بعض الكيانات الثقافية في إنشاء هذه الإدارة المشار إليها سابقاً، ونظام الإدارة الجماعية هو نظام دولي معمول به في معظم الدول وهي منوط بها تتبّع أعمال المؤلفين والشعراء الذين سجلوا أعمالهم لدى تلك الإدارة ويعطي أصحاب الحقوق التفويض لهذه الإدارة للقيام بهذا العمل بما في ذلك  رفع الدعاوى القضائية نيابة عن أصحاب الحقوق.

عقود

ويقول الفنان مبارك المنصوري في تعاطيه مع التهمة الموجهة إليهم من المؤلفين في هضم حقوقهم المادية والأدبية، أن هناك عقوداً مبرمة من قبل الطرفين قبل البدء في تنفيذ أي عمل، وطبيعة هذه العقود تقتضي التجديد كل فترة، إلا أنه أحياناً تنتهي المدة مع عدم التجديد كذلك يشكل  سوء تفاهم بين المتعاقدين.
#الثورة_السودانية

المصدر : الصيحة 

اترك رد

X
X