رائج
المخدرات
الدكتور علي بلدو

علي بلدو : تلاميذ يدمنون المخدرات وظهور (الدلفري)

كشف الدكتور علي بلدو استشاري الأمراض النفسية والعصبية ومدير مركز الامل لعلاج الادمان و التاهيل بام درمان ، عن زيادة كبيرة في انتشار المخدرات في السودان .

وأعلن عن نتائج صادمة جديدة توصل اليها مبينا ان ادمان المخدرات صار يشمل مختلف الاعمار بداية من سن مرحلة الاساس منوها إلى وجود انواع جديدة َمن المخدرات و المؤثرات العقلية.

 مبينا أنها لم تكن مالوفة َمن قبل مثل حبوب الهلوسة و البدرة، و حبوب التسمين و التجميل، الي جانب الخرشات و المواد الطيارة و اساءة استخدام العقاقير الطبية.

وقال  علي بلدو إن هناك تغييرات جديدة في طبيعة المتاجرة و الترويج كالهاتف و التطبيقات و حتي الدليفري وقال إن كل متعاطي يتحول لمروج و سرعان ما يظهر كتاجر خصوصا وسط الاحياء و المجمعات السكنية و المدراس و الجامعات.

مواد ذات صلة: علي بلدو : فصلوني بسبب رؤيا منامية لزوجة شقيق البشير

مواد ذات صلة: علي بلدو يرسم صورة غائمة لأوضاع الأطفال فاقدي الرعاية الوالدية

وأكد أن نظام حكومة الانقاذ شارك في تجارة المخدرات بقوة عن طريق استغلال القوة و النفوذ و السلطة في ادخال حاويات مخدرات ضخمة، تم اكتشاف القليل جدا منها.

منوها إلى دوره في اغراق السوق بالباقي، لتكون اثاره في ارتفاع معدلات الاغتصاب و القتل و النهب و الجرائم الغريبة و الدخيلة علي المجتمع و التي اصبحت في تزايد هذه الايام.

و لم يخف علي بلدو قلقله من ضعف البنية التحتية لعلاج و تاهيل الضحايا و المدمنين في ظل قلة الكادر المختص و ارتفاع التكلفة و ضعف الارادة السياسية في الدولة.

 وقال علي بلدو في ختام حديثه (هناك مدمن و قاتل بيننا، ياكل و يشرب معنا، و لكن لا ندري متي سيرتكب جريمته القادمة).

منوها الى ان مشكلة انتشار المخدرات آخذة في التصاعد بشدة ووتيرة مخيفة للغاية، وقال ان هنالك مدمن او مدمنة في كل بيت سوداني، سواء اكتشفناه ام لم يتم اكتشافه بعد.

 

#الثورة_السودانية
المصدر: شبكة تاسيتي الاخبارية 
 

 

 

اترك رد

X
X