رائج
أسامة
تكريم أسامة شيخ ادريس

كتاب وأدباء الامارات يحتفون بالروائي أسامة الشيخ ادريس

استضاف اتحاد كتاب وأدباء الامارات الروائي والصحفي السوداني أسامة الشيخ ادريس في أمسية ادبيه بعنوان الرواية بين المهنية والهواية، قدمت الأمسية الإعلامية الأستاذة عايدة عبد الحميد.

وجاء الاحتفال  ضمن فعاليات الموسم الثقافي للعام 2020 -2021 بحضور كبير أم مبني القصباء بالشارقة تتقدمهم الأستاذة الهنوف بنت محمد، رئيس إتحاد أدباء وكتاب الإمارات، والدكتور محمد بن جرش الأمين العام للاتحاد والروائية آن الصافي.

وأسامة الشيخ إدريس، هو روائي ومدير تحرير مجلة الخرطوم الجديدة، وحائز على جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي للعام 2018 عن روايته النهر يعرف أكثر وجوائز الأخرى في مجال الكتابة والسرد .

واشارت عايدة الي إشارات السرد السوداني التي إحتفت فيها بأدب الروائي الطيب صالح بوصفه صحافيا وروائيا عمل على مزاوجة المهنة والهواية وأستصحبت وعدد من رموز كتابات السرد في السودان.

مواد ذات صلة: هل انتهى زمن الرواية؟

مواد ذات صلة: الروائية آن الصافي: حُب الإبداع يجري في دماء الشعب السوداني

من جهته تحدث الروائي أسامة الشيخ إدريس بحضور لفيف من أهل الثقافة والصحافة والمهتمون بالكتابات السر عن الرابط الكبير الذي يجمع بين الكتابة الصحفية والرواية.

مشيرا إلى أن مصطلح الرواية يعتبر مصطلحا حديثا مقارنة بالصحافة ومنبها إلى ما يسمى الرواية الصحفية التي سادت في لندن وباريس في فترة ووجدت رواجا بين الناس.

الرواية بين المهنية والهواية

وقال أسامة أن موضوع الرواية بين المهنية والهواية، يقود إلى البحث في نماذج ناجحة إستطاعت أن تزاوج بين الصحافة والرواية، وبين الصحافة والشعر .

مشيرا إلى تجربة تشارلز ديكنز، ودانيال ديفو، ومارك توين، في العالم الغربي وتجارب حبيب الصايغ، ويوسف أبو لوز ، والطيب صالح في العالم العربي.

وأشار الشيخ إدريس الا ان التفرغ للكتابة في عالمنا العربي والإفريقي لايمكن أن يكون مجديا ولا يخرج عن نطاق الحماقة غير المأمونة النتائج.

مبررا ذلك بقوله أن العالم العربي لا يعطي للكاتب قدره ولا للقراءة قدرها وإن الكتابة في عالمنا العربي والإفريقي (لاتؤكل عيش) مقارنه بما يحققه الكاتب في الغرب من أرباح مليونية لغزارة الانتاج و التوزيع.

جانب من فعالية اتحاد الكتاب والادباء

واكد أسامة ان كتابة الرواية كمهنة فيها مجازفة كبيرة، وربما تثمر إن هي ظلت في خانة الهواية مع الإحترافية فيها.

مميزات الرواية

وتناولت الجلسة مميزات الرواية السودانية و معوقات إنتشارها على المحيط العربي، وفرصها في الانتصار بعد الإنجازات التي حققتها في السنوات الأخيرة وظهور اسماء لامعة في عالم الرواية .

وتناولت التجربة الشخصية للروائي أسامة الشيخ إدريس في مشواره الصحافي والفني وتناولت أعماله الأدبية الأخرى، سمبا، والنهر يعرف أكتر، وللموت طعم اخر، وما لم تقله فاطمة وغيرها.

وقدم إتحاد كتاب وأدباء الإمارات في ختام الجلسة شهادات تقديرية للأستاذ أسامة الشيخ إدريس، والإعلامية عايدة عبد الحميد وذلك بحضور الروائية السودانية آن الصافي.

#الثورة_السودانية
المصدر: خرطوم ستار

 

 

اترك رد

X
X