رائج
ذكرى مصطفى
ذكرى مصطفى بودسلفاب \ خرطوم ستار

ذكرى مصطفى سيد أحمد تدفيء ليالي ود سلفاب

روح مصطفى سيد أحمد، عملاق الغناء السوداني، كانت حاضرة في ذكرى تأبينه الرابع والعشرين، الذي احتضنه نادي الفلاح بقرية ود سلفاب بولاية الجزيرة مسقط رأس الراحل في الاحتفائية الأنيقة التي نظمتها لجان المقاومة بالقرية بالتعاون مع رابطة خريجي ود سلفاب بالجامعات.

شوارع القرية شهدت حركة دؤوبة منذ ساعات النهار الاولى، شباب القرية كانوا في كامل النشاط والحماس لإحياء الذكرى،استقبلوا ضيوف ود سلفاب بكل الالق، البيوت مفتوحة للزوار على مشراعيها، موائد الكرم على قارعة الترحاب، والصدور منشرحة لاستقبال أخوان الإنسانية.

ذكرى مصطفى اختتمت أمس الجمعة ١٧ يناير وهو التاريخ المر لرحيل أيقونة الأغنية السودانية المصادمة، واشتمل المهرجان على معرض للكتاب وشعر وغناء.

صدح في تأبين الراحل عديد الفنانين وقدم عدد من الشعراء قراءات ثورية، حيث تجملت ود سلفاب بأغنيات كورال الحزب الشيوعي التي شنفت الآذان وأطربت الحضور.
الفنانة تسابيح الأمين قدمت وصلة غنائية رائعة تجاوب معها الجمهور، فيما قدم الشاعر عمر الممكون قراءات شعرية رائعة وقدم الناقد جابر حسين كلمات في حق الراحل، فيما تحدثت عواطف سيد أحمد إنابة عن أسرة مصطفى سيد احمد.
التشكيلية نجاة عثمان صاحبة قصيدة الزمن الفلاني قرأت أشعارا ثورية وعاطفية ألهبت حماس الحضور، واختتم المهرجان الفنان أبو عرب بوصلة غنائية من أعمال الراحل.

كانت ودسلفاب حاضنة واسعة ورائعة لمحبي الفن والثورة في حضرة الفنان الثائر الأستاذ/ مصطفي سيد احمد..
وكان الحب كاجمل ما يكون في حب مصطفى ،وكانت الثورة حاضرة بكل بهائها وشهدائها وبريقها وهتافها وشعاراتها.

#الثورة_السودانية

المصدر :خرطوم ستار

اترك رد

X
X