رائج
مباحثات حوا الازمة الليبية

خبراء : أزمة ليبيا سياسية من الدرجة الأولى

أكد مختصون وخبراء في مجالات العلوم السياسية والدولية أن أزمة ليبيا تعتبر أزمة سياسية من الدرجة الاولى وأن حل تلك الأزمة يمكن في السياسة.

وقطعوا بأن الحل العسكري لن يكون ناجعا في لملمة الازمات التي تضرب ليبيا منذ سنوات، وأن الحل العسكري سوف يعقد من الازمة ويدخلها في نفق مظلم مستقبلاً.

واوصوا بان اول الخطوات نحو الأتجاه لحل أزمة ليبيا هو انعقاد مؤتمر برلين الذي متوقع أن يفضي الي سلام شامل في ليبيا التي تعاني من مشاكل سياسية.

خاصة أن أصل الخلاف بين الأطراف يتركز حول بعض النقاط علي رأسها المادة الثامنة من الاتفاق السياسي .

وهي المادة التي تعطي الحق لرئيس الحكومة المنبثقة عن اتفاق الصخيرات القيام بمهام القائد الأعلى للجيش الليبي وهو الأمر الذي اعترض عليه خليفة حفتر .

في ذات السياق يقول  الدكتور علي عبدلاالعال، رئيس مجلس النواب المصري  إن مصر لا تقدم الحلول العسكرية على الحلول السياسية.

وان مصر لا تزال تبحث عن الحل السياسي، موضحًا أن مصر سبق أن دعت كل القيادة الليبية بمن فيها فايز السراج وطرحت حلا سلميا للمشكلة وشدد عبد العال على أن مصر كانت تضغط من أجل الحل السلمي في ليبيا.

 وقال إن وزراء خارجية خمس دول (مصر وقبرص وفرنسا وإيطاليا واليونان) اجتمعوا في مصر مؤخرا للبحث عن الحل السلمي، كما أجرت مصر اتصالات بالعديد من الدول لإيجاد حل سلمي للمشكلة الليبية.

ويقول الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان في رأي اليوم اللندنية إن طرفي هذه الحرب من الليبيين، أي الجنرال حفتر وحكومة السراج، مسؤولان عن حال التدهور والفوضى وعدم الاستقرار الذي تعيشه ليبيا.

 منوها إلى أن لشعب الليبي الذي كان وما زال يتطلع إلى الأمن والاستقرار والحياة الكريمة هو ضحية الجانبين.

مواد ذات صلة: حمدوك ومعيتيق يبحثان التعاون بين السودان وليبيا

مواد ذات صلة: العطش شبح يهدد نصف ليبيا ..و المواطن هو ضحية الأزمة

الحل في الحوار

فيما قال المبعوث التركي إلى ليبيا، أمر الله إيشلر، إن تركيا ليست مع الحل العسكري للأزمة الليبية، وأكّدت منذ البداية أن هناك أزمة سياسية في هذا البلد ويجب حلها سياسيًا عن طريق الحوار.

وأضاف المبعوث التركي: “أعلنا بأننا سنقدم الدعم لهذه الحكومة من أجل ضمان استمرار الديمقراطية في ليبيا، ومنع عودة الأزمة العسكرية إليها مجددًا”.

من جهته قال مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، الدكتور محمد صادق إسماعيل، إن مسودة البيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا هامة للغاية، حيث إنها تعد فرصة لاعادة طرح مبادرة سياسية لانهاء الازمة التي أنهكت الدولة والمواطن الليبي.

 

المصدر: وكالات

 

 

 

اترك رد

X
X