رائج
عبد القادر الكتيابي / وسائل تواصل

عبد القادر الكتيابي مبدع يسعى لرعاية المبدعين

وصل الخرطوم الشاعر والاديب عبد القادر عبد الله الكتيابي قادما من دولة الامارات العربية المتحدة لمباشرة مهامه الجديد عبر الصندوق القومي لرعاية المبدعين السودانيين .

وكان رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، قد اصدر قراراً باعفاء الفريق عبد القادر يوسف العوض من منصب الأمين العام لصندوق رعاية المبدعين، وتعيين الشاعر عبد القادر الكتيابي أمينا عاماً  للصندوق.

 وقد جاء تعيين الكتيابي بناء على توصية من وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح ووجد الاختيار الاشادة من المبدعين السودانيين من الرواد والشباب ووصفوه بالرجل المناسب في المكان المناسب.

ويتبع صندوق رعاية المبدعين لوزارة الثقافة الاتحادية وتأسس بموجب قرار صادر من رئيس الجمهورية المخلوع عمر البشير عام 1999 وحتى الان لم يستكمل شكله التنظيمي وليس له هيكل مجاز من الدولة .

مواد ذات صلة: حمدوك : أحمل هم المراهنة على اسمي

مواد ذات صلة: فيصل محمد صالح يحاور عبد الله حمدوك

وحسب عبد القادر العوض فقد كان يتبع لوزارة الثقافة والاعلام وعانى من انفصال واتصال الوزارة وظل يعمل بمنتدبين من الوزارات وقد شكلت له لجنة واقترحت هيكلا ولكنه لم يجاز من قبل مجلس الوزراء.

ويقدم الصندق الدعم للمبدع الذي يصل لمقره بنفسه او عن طريق اتحاده المهني او الذي تصله لجان الاتحاد الفنية ويكون الدعم من الأموال ويسهم الصندوق في علاج المرضى بتوفير تذاكر سفر له وللمرافق للعلاج بالخارج .

ويوفر للمبدع الدعم في شكل سلة رمضان وملابس العيد وخراف الاضاحي ولديه عدد كبير من المبدعين يخصص لهم مبالغ شهرية ومساهمة مستمرة في شكل راتب ليس كبيرا لكن في حدود المعقول.

سيرة ذهبية

ويحتفظ عبد القادر الكتيابي بمكانة عالية وسط المبدعين وسيرة ذهبية واحترام وهو من مواليد مدينة أمدرمان في نوفمبر عام 1954 من أسرة عرفت بإرثها العلمي والديني المتمثل في تعليم القران الكريم .

و توارث ألوان الأدب من خاله العبقري الراحل التيجاني يوسف بشير وشقيقه الشاعر والمفكر أحمد عبد الله الكتيابي، وابنا عمته الأديبان الشاعران محمد عبد الوهاب القاضي محمود عبد الوهاب القاضي .

هاجر الكتيابي في الخامس والعشرين من مايو 1986 إلى دولة الإمارات بعد عام واحد من انتفاضة رجب أبريل 1985 ـ بعد أن سقطت حكومة مايو التي كان مختلفا مع طروحاتها حيث أدرج في قائمة معارضيها المحظورين

واصل الكتيابي دراسته الجامعية على نظام الانتساب لا حقا خلال فترة اغترابه وعمل بالإمارات في كل من جريدتي الفجر والاتحاد بأبوظبى وهيئة الإذاعة والتلفزيون في أبوظبي.

سبق له أن أحرز المركز الأول في مسابقة الندوة الأدبية للقصة القصيرة على مستوى القطر 1976 كما أصدر ديوانه الأول (رقصة الهياج) بالقاهرة عام 1982 م ثم (هي عصاي) ديوانه الثاني بإمارة دبي

وأصدر بعدهما ديوانه الثالث (قامة الشفق) 1998 م في دبي أيضا وشارك في عدد من المؤتمرات والمهرجانات الأدبية والسمنارات العلمية للمجامع اللغوية والجمعيات والروابط العربية في مجالات الآداب والفنون

وله ديوان (أغنيات على سفر) وهي مجموعة من قصائده العامية التي تغنى بها بعض أصدقائه وزملائه من الفنانين الأقطاب أمثال الراحل المقيم الأستاذ مصطفى سيد أحمد و الموسيقار الدكتور يوسف الموصلي .

وصديقه الحميم الأستاذ سيف الجامعة والفنانة منال بدرالدين ومن الرواد الفنان هاشم ميرغني والفنان عبد العزيز المبارك ـكما عرض من أعماله مسرحيا النص التوثيقي (طلع البدر).

#الثورة_السودانية
المصدر: خرطوم ستار

 

اترك رد

X
X