رائج
رفيدة ياسين
الإعلامية بقناة العربية الحدث رفيدة ياسين / وسائل تواصل

رفيدة ياسين تروي قصتها مع مسؤول فرض عليها الحجاب

كشفت الإعلامية السودانية بقناة العربية الحدث رفيدة ياسين عن قصة حدثت معها مع إحد المسؤولين بإدارة التلفزيون القومي في عهد النظام البائد.

وقالت رفيدة عبر منشور بصفحتها الرسمية بالفيسبوك إن هذا الموقف خدث معها قبل 10 سنوات، وأن المسؤول قال لها “لو ما لبستي طرحة هنسحب منك ترخيص العمل وما هتطلعي في التليفزيون ولا في أي شاشة”.

وردت عليه رفيده ياسين بقولها إن الحجاب خيار شخصي يرجع لي إذا عايزة ألبس طرحة أو لا ما عنده علاقة بشغل، لأنه احترم جداً الحجاب بس إذا عايزة ألبس طرحة أو اتحجب هلبس طرحة أو هتحجب عشان دي رغبتي وقناعتي كده ما عشان أطلع في شاشة ولا ما أطلع.

وأردفت بالقول: ” ببساطة شديدة المبدأ واحد اللي بتلبس بس عشان تشتغل ممكن تقلع برضه عشان تشتغل”.

مواد ذات صلة: فنانات وإعلاميات يودعن (الثوب) مع المدنية
مواد ذات صلة: تلفزيون السودان والبحث عن القومية

وربطت الإعلامية حديثها بقرار إدارة تلفزيون السودان القاضي بترك خيار الحجاب بيد المذيعة دون الفرض عليهم، وقالت إن هذا القرار محترم جداً وفي منتهى المدنية واحترام حريات ومساحات الآخرين واختياراتهم.

مشيرة إلى أن الإعلامية إذا كانت بطرحة أو لا فالمعيار هو أدائها وإمكانياتها ما شعرها ولا طرحتها.

وختمت رفيدة ياسين منشورها الذي وجد تفاعلاً كبيراً بالقول: “وعشان مافي زول مخه مركب شمال يقول دي المدنية الدايرنها، فللتوضيح المدنية ما إنه شخص ينادي بخلع طرحة أو يطالب بلبس طرحة إنما المدنية إنك تحترم اختيار اللي لابسة طرحة واللي ما عايزة تلبس طرحة وما يكون ده معيارك الأخلاقي ليها على طريقة التنميط السطحية دي”.

 

#الثورة_السودانية

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X