رائج

إزالة الفيلر.. تريند في عالم التجميل فهل من مجيب ؟

تصدر إزالة الفيلر كآخر تريند في عالم التجميل في اواخر العام 2019 ونشرت نجمات التجميل والموضة والفنانات عبر حساباتهن على تويتر مقاطع يتحدثن من خلالها عن رغبتهن في الرجوع إلى مظهرهن الطبيعي، فهل تغرد نجمات وفتيات السودان خارج السرب؟

نتيجة لتأخر السودان في ركب عمليات التجميل، وذلك نسبة للتكاليف الباهظة التي يتطلبها الذهاب لأخصائي تجميل من جهة وتأخر اكتساب خبرات تجميلية من جهة أخرى، نجد أن التجميل في السودان ناهيك عن آخر صيحاته إزالة الفيلر بعيد كل البعد عن ما يحدث في الخارج.

فبعد أن كانت كل عمليات التجميل التي تجري في البلاد تقتصر على الجانب الترميمي مثل عمليات الحروق والكسور والاصابات الخلقية، ظهرت عمليات التجميل البحتة من حقن وشفط للدهون والفيلر الدائم والمؤقت.

وبحسب أخصائي التجميل د. طلال جرقندي فإن الإقبال على عمليات حقن الفيلر والبوتكس تتم بشكل دوري ومنتظم وأنها تجد القبول والرضى من المستفيدات.

وعلق الدكتور على الترند العالمي قائلا:” الفتيات بطبعهن يرغبن في التغيير وإحداث تجديد في مظهرهن من فترة لأخرى من ناحية كما أنه لا يمكننا مقارنة عمليات إستخدام الفيلر عالميا بالسودان فهنا نستخدم هذه المادة بطريقة معقولة وأقرب للطبيعي لاتؤثر في تغيير كبير جدا للوجه “.

دكتور طلال محمد جرقندي استشاري الجراحة العامه وجراحة التجميل، الحاصل على الدكتوراه في جراحة التجميل والترميم، ودبلوم الأكاديمية الأميركية لطب التجميل ذكر أن المشكلة في السودان ليس في عمليات التجميل ولكن المشكلة الان هي من يقوم بتلك العمليات واننا بعيدين كل البعد من ما يحدث عالميا بسبب تأخر وقصور فهم ثقافة التجميل لدينا.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X