رائج
الاتحاد الدولي للصحفيين
شعار الاتحاد الدولي للصحفيين \ وكالات

الاتحاد الدولي للصحفيين يدين إغلاق المؤسسات الإعلامية بالسودان

أدان الاتحاد الدولي للصحفيين الخطوة التي قامت بها الحكومة السودانية بإغلاق أربعة مؤسسات إعلامية مستقلة بما في ذلك صحيفتين وقنوات تلفزيونية؛ وفقا لقرارات لجنة إزالة تمكين نظام الإنقاذ.

واعتبر الاتحاد الدولي للصحفيين قرار إغلاق هذه المؤسسات وأمر منسوبيها بالمغادرة واحتلال مكاتبها من قبل قوات الأمن خطوة جديدة لكبح حرية الصحافة. واحتلت قوات الدعم السريع المؤسسات الأربعة بعد صدور قرار من لجنة التفكيك بالحجز عليها؛ و لاحقا تم وضع قوات من الشرطة.

 وكانت اللجنة المستقلة بتفكيك مؤسسات ونقابات النظام البائد قد أعلنت في وقت سابق إغلاق المركز السوداني للخدمات الصحفية “إس إم سي”، وصحيفة “سودان فيش” الناطقة باللغة الإنجليزية، ومركز الخرطوم للإعلام الإلكتروني “كيم”، وجميعها مملوكة لجهاز مخابرات نظام المعزول عمر البشير.

قبل أن تعلن نفس اللجنة في الأسبوع الماضي التحفظ على الحسابات المصرفية، وجميع الأصول العائدة لقناة الشروق، وشركة الأندلس المالكة لقناة واذاعة طيبة، وشركة السوداني المالكة لصحيفة السوداني، وشركة الرأي العام والصحافة المحدودة المالكة لجريدة الرأي العام.

وعبّر صحافيون سودانيون عن غضبهم لإغلاق هذه المؤسسات الإعلامية، ووصفوا الخطوة بأنها تقييد للحريات، ومنع للرأي الآخر، وعدم مراعاة حقوق الصحافيين المالية.

وقال رئيس تحرير صحيفة السوداني ضياء الدين بلال في تصريحات سابقة إن البعد القانوني في القرار ضعيف، مشيرًا إلى عدم وجود حيثيات تبرره وتكرار للتأميم ورسالة قمع للصحف التي لم تساير الأوضاع

وعمد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير إلى استخدام السلطات الأمنية في تكميم الأفواه عبر إغلاق الصحف ورسم خطوط حمراء وهمية لفرض السيطرة على الإعلام، إلى جانب ملكيته العديد من المؤسسات الإعلامية.

#الثورة_السودانية

المصدر : باج نيوز

اترك رد

X
X