رائج
أحداث معسكر كريندق
مؤتمر صحفي حول أحداث معسكر كريندق \ حرطوم ستار

أحداث معسكر كريندق بالجنينة نظرة عن قرب

أحداث موجعة وإحصائيات مفزعة جراء أحداث معسكر كريندق بولاية غرب دارفور، بحسب اللجنة العليا لإدارة أزمة ولاية غرب دارفور بالخرطوم أعلنت عن “165” قتيل و 189 جريح.

الأحداث أندلت يوم 28 ديسمبر الماضي واستمر لحوالي ثلاث أيام (خرطوم ستار) رصدت المؤتمر الصحفي اليوم الأربعاء لـ( اللجنة العليا لإدارة أزمة ولاية غرب دارفور بالخرطوم) الذي أتي تحت عنوان “توضيح الحقائق والملابسات حول أحداث معسكر كريندق للنازحين بالجنينة.

المحامي عبدو إسحاق عضو اللجنة القانونية للمبادرة أعلن رفضه وصف أحداث الجنينة بالقبلية، وأكد على أنها ذات طابع جنائي المتورطين والمتهمين الأساسين معروفين للجميع، وأعتبر أن الذين يسوقون لفرضية الصراع القبلي إنما يودون أن يبروا المجرمين وساهمون في إفلاتهم من العقاب.

وفي السياق لوحت اللجنة بالتصعيد للمحكمة الجنائية الدولية في حال فشل لجنة تقصى الحقائق التي شكلها النائب العام من القبض على المتهمين لأنها قضية انتهاك إنساني ، بحكم أن المحكمة الجنائية لديها ولاية على إقليم دارفور.

من مستصغر الشرر

الدكتور أحمد إسحاق مدني في بداية حديثه في المؤتمر الصحفي أشار لبداية المشاجرة التي وقعت بين فردين من إثنيات مختلفة، تلقي أحدهم طعنة بالسكين مميتة.

وقطع بأنها حادثة جنائية عادية إلا أن إهمال السلطات المختصة وعدم تدخلها الحاسم أدي لتوسع الشرارة، ما بين زوي القاتل والمقتول.

إحصائيات مفجعة

الدكتور أحمد إسحاق مدني أشار إلى أن سكان معسكر كريندق حوالي “150” ألف منهم  88 ألف و439 سكان أصلين من مدينة الجنينة، وو61761 نازحين ، و أورد الدكتور حصيلة الشهداء والجرحى والضحايا وأكد على أن الذين استشهدوا بلغوا “165” أغلبيتهم في معسكر كريندق.

 بينما بلغ عدد الجرجي 189 تم إسعاف 88 للعاصمة الخرطوم والـ(101) جريح تلقوا الإسعافات والعلاجات في مدينة الجنينة، والمفقودين 70 بينهم طفل، وهنالك العديد الأشخاص صعب الوصول لأماكنهم.

أما فيما يتعلق بالخسائر المادية فقد تم نهب “170” عربة، و35 تكتك ، وحرق 17 ركشة، وتم نهب 151 محل تجاري و812 طاحونة، و105 قشارة “سحانة” ونهب 116 صيدلية، و39 مجروس، و72 بقرة، ونهب 4 ألف من الضأن ، و11 ألف جوال ذرة، و2995 من أجهزة الطاقة، و9214 من الأجهزة الكهربائية، وجاري حصر المبالغ النقدية.

المتهمين

المحامي عبدو إسحاق  أكد على أن القضية جنائية في المقام الأول وذكر أن  المتهم الأول هو  المحامي صلاح الدين النور الضاوي وأن اللجنة القانونية تمتتلك فيديو يظهر فيه المتهم وهو يحرض المواطنين ضد جماعات معينة.

والمتهم الثاني للجنة هو قائد قوات الدعم السريع بولاية غرب دارفور حامد موسي أمبيلو، والمتهم الثالث بالنسبة للجنة القانونية هو الوالي المكلف اللواء ركن عبد الخالق بدوي محمود.

 

#الثورة_السودانية

 

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

 

اترك رد

X
X