رائج

فنانات وإعلاميات يودعن (الثوب) مع المدنية

مع كل فترة والثانية تظهر فنانات وإعلاميات بوجه آخر و (إستايل) مختلف، باعتبار أنهم نجوم مجنمع والعين عليهم كما يقولون، ويظل هاجس الوزن ونقصانه هو القاسم المشترك بين هؤلاء النجوم.

فهنالك من تسعى إلى زيادة الوزن، وهناك من تقسى على نفسها عبر (الرجيم) للتخلص من الوزن، آخر هؤلاء الإعلاميات كانت شهد المذيعة شهد المهندس.

وقامت المهندس بإنقاص وزنها بصورة ملحوظة في الأونة الأخيرة، حتى أن البعض بات لا يعرفها، فشكلها تغير وأصبحت كالنجوم العالميات بشهادة الكثيرين سواء جمهورها أو حتى من قبل بعض النقاد.

إلا أننا كمجتمع سوداني يميل بطبعه إلى زيادة الوزن، ويفضل المرأة الممتلئة، فكان تركيز غالبية فنانات الجيل على زيادة الوزن و(السمنة) بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

فنجد أن عدداً من فنانات الجيل اللائي يسيطرن على الساحة الفنية من فئات الأوزان الثقيلة والمكتنزة، بل ويحرصن على ذلك إلا قلة منهم.

تأتي على رأسهم الفنانة نانسي عجاج، والتي حافظت على وزنها منذ ظهورها أول مرة وتفادت حال كثير من فنانات جيلها اللائي ظهرن نحيفات وتحولن إلى بدينات بعد مرور وقت قصير.

مواد ذات صلة: هبة الجندي حسناء السوشيال ميديا مذيعة في قناة انغام
مواد ذات صلة: الأسبو يكّرم الفنان إدمون منير الذي رسم شعاره في 1969

أيضاً من أبرز الإعلاميات التي حافظت على وزنها والظهور بـ(لوك) مميز هي المذيعة تسابيح خاطر، عكس عدد من الإعلاميات في قنوات فضائية شهيرة سعين إلى زيادة الوزن.

الإعلامية ألاء المبارك (لوشي)

وبين النقصان والزيادة يظل العام الجديد هو الفاصل لظهور نجمات بـ(نيو لوك)، خاصة وأن عدداً مقدراً عقب المدنية حرصن على الظهور بـ(البنطلون) كانت الأبرز من بينهن الفنانة مونيكا وندى القلعة، كما أصبح عدد من فنانات الحفلات يرتدين البنطلون وودعوا في المدينة الثوب السوداني.

 

المصدر: آخر لحظة

اترك رد

X
X