رائج
الدمازين
جزء من الاحتفال بثورة ديسمبر \ خرطوم ستار

الدمازين تحتضن تدشين الذكرى الأولى للثورة ديسمبر

عام كامل مضى، منذ تفجر ثورة ديسمبر المجيدة في ١٣ ديسمبر في مدينة الدمازين بولاية النيل الأزرق، فكانت مدرسة إبن الجراح والمدرسة الفنية، احتجاجا على انعدام الخبز بالمدرسة، وتدهور الأوضاع العامة.

 مظاهرات طلاب المدارس في الدمازين، تحولت لغضب شعبي عام، وباتت الثورة تتضخم مثل كرة الثلج وشملت جميع مدن السودان، التي تكللت بإسقاط أعتى نظام ديكتاتوري وشمولي في دول العالم الثالث..

أبناء مدينة الدمازين بحسب حديثهم لخرطوم ستار يوم الجمعة ١٣ ديسمبر يعتبرون أن استهلال الدمازين لثورة ديسمبر أتي نتيجة للظلامات والتدمير الممنهج الذي تعرضت له المدينة من النظام البائد، ولا سيما وأن أغلب سكان المدينة هم من النازحين من المناطق الطرفية لولاية النيل الأزرق ك(الكرمك وقيسان،وباو).

إحياء الذكرى الأولى

قوى الحرية والتغير بداية شهر ديسمبر أعلنت عن خطتها لإحياء ذكرى ثورة ديسمبر في عامها الأول، فكانت الدمازين المحطة الرئيسية، وسيرت قوى الحرية موكبا مركزيا انطلق من العاصمة الخرطوم يوم الخميس يتكون من أربعة بصات.

الموكب توقف في كل من أربجي بولاية الجزيرة ومدينة سنار وسنجة حاضرة ولاية سنار، ومن ثم وصل موكب قوى الحرية إلى مدينة الدمازين عصرا، وسط استقبال حاشد من قبل والي ولاية النيل الأزرق المكلف اللواء يس إبراهيم عبد الغني.

المواطنات والمواطنون في المدينة أستقبلوا الموكب بالهتافات الثورية المتمسكة بمدنية الدولة وضرورة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو، واستقر الموكب في إستاد المدينة وأقام ليلة سياسية حاشدة، شملت الوالي المكلف وقيادات قوى الحرية بالولاية ولجان المقاومة فضلا عن وفود حاشدة من القري والمدن القريبة من مدينة الدمازين.

الليلة السياسية

الليلة السياسية في إستاد مدينة الدمازين شملت فقرات متنوعة ومتعددة، من جميع المكونات الثورية، وتلى الشاعر محمد طه القدال الأشعار الثورية، ودعا جموع السودانيين للتمسك بمطالب الثورة حتي ينتقل السودان إلى وضع جديد يقوم على المواطنة ودولة القانون..

الناطق الرسمي لتجمع المهنيين السودانيين مولانا إسماعيل التاج، بخطابه الثوري الحاسم وصوته المازن حي كنداكات وشفاتة المدينة ، وتعهد بتنفيذ كامل مطلوبات الثورة، ولا سيما وان الحكم في يد الشعب وهو صاحب السلطة.

وقال التاج بحسب رصد (خرطوم ستار) مثلما اندلعت الثورة من مدينة الدمازين نريد منهم أول مدينة تقوم بتفكيك حزب المؤتمر الوطني وتفكيك واجهاته ومؤسساته صامولة صامولة.

وفي الأثناء كرمت قوى الحرية ووالي النيل الأزرق المكلف بتكريم أسرة الشهيد حزيفة أحمد إبن الدمازين، وتعهد الوالي باللقصاص العادل لجميع الشهداء، ومنح الوالي أسرة الشهيد قطعة ارض في المدينة.

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X