رائج
جداريات الثورة
تخريب جداريات الثورة في نفق السوق المركزي

جداريات الثورة .. لا تزال أيادي التخريب تعمل

جداريات الثورة ذاكرة أيقونات ثورة ديسمبر المجيدة، انتشرت بكثافة في جميع أرجاء العاصمة الخرطوم، تخلد شهداء الثورة وتعكس جمال وعظمة ثورة الشعب السوداني الملهمة.

لجان المقاومة والتشكيليين رفعوا شعار “الحل في الفن”، كآلية جديدة من آليات الثورة، وإيصال رسائل وقيم الثورة حرية سلام وعدالة وعكس التنوع والتعدد في البلاد.

 إلا أن النظام البائد يعمل هذه الأيام بقوة للعودة من جديد عبر تخريب وتدمير جداريات الثورة والرسوم الممهورة بدماء الشهداء، بعد صدور قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وحل حزب المؤتمر الوطني.

جدارية تم تخريبها

تخريب الجداريات:

وتعرضت في وقت سابق جداريات اعتصام القيادة العامة للمسح والإزالة إبان وجود المجلس العسكري على السلطة إلا أنها توقفت بعد احتجاجات واستنكار لها وفضح الإعلام لمحو ىثأر ثورة ديسمبر المجيدة التي تستعد هذه الأيام للاحتفال بمرور عام على هبتها.

ونشط منسوبو للترويج لموكب 14 ديسمبر لإسقاط حكومة الفترة الانتقالية وإشراك النظام البائد في الحكم، درجو على الترويج لهذا الموكب في مكان جداريات الثورة .

وقاموا بتخريب جداريات نفق عفراء وكان الثوار قد أمضوا ساعات طويلة لتجميل نفق السوق إلا أن يد التخريب قد طالته، وتحدى الثوار أيادي التخريب وقاموا بترميم الجداريات.

الممارسات التي يقوم بها منسوبو المؤتمر الوطني تنذر بكارثة كبرى، فيوم الأحد تمكن ثوار الكلاكلة من ضبط أحد منسوبي النظام البائد يروج لموكب 14 ديسمبر في جداريات الشهداء، فأوسعه الثوار ضرباً وعبره أرسلوا رسالة لكل منسوبي النظام البائد بعدم المساس بالجداريات.

مواد ذات صلة: الفنانة آندي كمال يوسف تلون الجداريات الثورية باعتصام القيادة والاتحاد الأوروبي
مواد ذات صلة: مبادرة (تلوين وأفق جديد).. تحوّل العاصمة لمعرض جداريات مفتوح

التمسك بالسلمية :

أيادي التخريب امتدت لميدان أركويت، وأصدرت لجان مقاومة أركويت بياناً ” اطلعت عليه (خرطوم ستار) يندد البيان بالأسلوب الهمجي وتخريب جداريات الثورة.

وقال البيان ” علم هؤلاء أن الزمن والثورة تجاوزتهم وأنهم بأفعالهم هذه لن يستطيعوا أن يجروا الثوار لمربع الاستفزاز والخروج عن السلمية”.

ويضيف البيان أن الثورة التي مهر من أجلها الدماء لن تتأثر بتلك الأفعال الهمجية والبربرية لأن شهداءنا رمزيتهم في نفوس الثوار أكبر من كل شيء وأن أرواحهم الطاهرة حاضرة بيننا.

وإننا لقادرين على أن نعيد جداريات الشهداء كما كانت ونزين بهم جميع شوارع أركويت وإن عدتم عدنا.

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X