رائج
ورشة
ورشة العنف ضد المراة / سونا

ورشة تطالب بإيقاف العنف ضد المرأة و التحرش الإلكتروني

أوصت ورشة عمل حول العنف ضد المرأة بين المسؤولية القانونية والثقافة المجتمعية بضرورة وقف العنف بكل اشكاله ونشر التوعية بخطورة العنف وضرورة المحافظة على حقوق المراة.

ونظم الورشة اليونسكو وكرسي الأيسسكو للمرأة في العلوم والتكنولوجيا وعمادة البحث العلمي بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وقال البروفيسور مهدي عباس شكاك نائب مدير الجامعة إن المرأة تمثل قيمة كبيرة بقدراتها الفكرية والتنافسية في جميع المحافل،ونوه إلى أن المرأة تمثل 60% من الكادر العامل بالجامعة دلالة على الاعتراف بقدرتها ومكانتها واستشعاراً بأهمية دورها الرائد في بناء ونهضه المجتمعات.

من جانبها أمنت البروفيسور أمل عمر بخيت عميد البحث على رعاية المرأة والإيمان بفعاليتها وطالبت بتوجيه المجتمع بنبذ العنف وقالت نحن في البحث العلمي نبحث في حلول لكل المشاكل عبر أى ورشة ومختلف أوجه العلوم وأشكاله مع تسليط الضوء عليها لرفع الضرر.

وطالبت البروفيسور أمال محمد إبراهيم مدير كرسي الايسسكو  جميع فئات المجتمع وشرائحه بالتضامن لرفع التهميش والتقليل من شأن المرأة، وقالت إن شعار حنبنيهو يجب تجسيده في حماية الحقوق وتحقيق العدالة الاجتماعية .

وقالت الأستاذة دلال صديق ممثل مكتب اليونيسكو بالخرطوم إن العنف يمثل إنتهاكاً صريحاً وواضحاً لحقوق الإنسان، وآثار اجتماعية وثقافية ونفسية ومعنوية طويلة المدى.

وجاءت بحضور البروفيسور عوض سعد حسن مدير الجامعة وحضور والبروفيسور آمال محمد إبراهيم مدير كرسي اليونيسكو والأستاذة سليمة إسحاق ولفيف من المختصين في المجال وأساتذة الجامعات والمهتمين

وحيت الأستاذة سليمة إسحق مدير وحدة العنف ضد المرأة والطفل نساء السودان على إصرارهن وقوة عزيمتهمن واصفة إياهن بالصبر على العنف  والاهانه والإذلال  والظروف القاسية.

أوراق عمل

واستعرضت خلال  الورشة أوراق علمية  وبحثية متعددة وجاء أبرزها حول العنف  الأسرى والسياسات  الدولية  لمعالجة  أضرار العنف  ضد المرأة  قدمتها الدكتورة فائزة الحجزي .

وورقة أخرى  قدمتها الدكتوره فاطمة  سالم  عن مفاهيم  وأسس الحماية  الاجتماعية  من منظور مكافحة العنف  ضد المرأة ، كما قدمت الدكتورة  هادية حسب الله ورقة بعنوان (العنف ضد المرأة في الثقافة المجتمعية) .

إلى جانب ورقة أخرى  حول التحرش  الالكتروني  من حيث المسؤولية القانونية قدمتها  البروفيسور آمال محمد إبراهيم  تفاعل معها الحضور  بالنقاش والتداول والاسئلة.

 

المصدر : سونا

 

اترك رد

X
X