رائج
المؤسسات الإعلامية
خالد فتحي \ خرطوم ستار

تحرير المؤسسات الإعلامية حرب البيانات تشتعل مجددا

في الثاني من ديسمبر الحالي نفذت شبكة الصحفيين السودانيين وقفة احتجاجية أمام وزارة الثقافة والإعلام، تندد فيها بسيطرة منسوبو النظام البائد على مفاصل الإعلام ، وتحرير المؤسسات الإعلامية.

شبكة الصحفيين كانت قد دفعت بأربع مطالب جوهرية وهي تشكيل لجنة قانونية لمراجعة ملكيات وأصول المؤسسات الإعلامية ، وإيقاف المؤسسات الإعلامية التابعة للجهات النظامية، وهيكلة مؤسسات الإعلام الرسمية لتكون في خدمة المجتمع، والإعداد لمؤتمر إعلامي لوضع إستراتيجية إعلامية قومية.

الدولة العميقة في الإعلام

بعد هذه الوقفة الاحتجاجية دفع كتاب ومنسوبو النظام البائد في الصحف بتشكيل حملة ممنهجة ضد الاتجاهات الثورية لشبكة الصحفيين، وعملوا بشكل ممنهج لتحوير مطالب الشبكة وأهمه تحرير المؤسسات الإعلامية.
وذهبوا إلي أن الشبكة تهدف إلي تصفية المؤسسات الإعلامية وتشريد الصحفيين، ودعوا فيه وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح لعدم الالتفات لمطالبهم باعتبارهم شمولين، ولا يؤمنون بحرية الصحافة.
ومن أبرز الكتاب هم “الهندي عز الدين رئيس مجلس إدارة صحيفة المجهر السياسي ومالكها التي ظلت باستمرار ضد الثورة وتناصر في النظام البائد.
وأيضا ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة السوداني المملوكة لنظام البشير ” المؤتمر الوطني” عبر رجال الأعمال الشهير جمال الوالي، رئيس مجلس إدارة نادي المريخ السابق، والكاتب محمد عبد القادر رئيس تحرير صحيفة الرأي العام السابق الذي عرف بانتمائه المتشدد لحزب المؤتمر الوطني.

شبكة الصحفيين

عضو سكرتارية شبكة الصحفيين وعضو سكرتارية تجمع المهنيين خالد فتحي قال لـ(خرطوم ستار) أن شبكة الصحفيين تنطلق من مبادئ ثورة ديسمبر التي تهدف لتصفية جميع المؤسسات المملوكة لصالح النظام البائد، وجعلها في خدمة الثورة.
ويضيف فتحي بالقول “الخطاب الإعلامي المسموم الذي كان إحدى أدوات تقويض التجربة الديمقراطية الثالثة (1986-1989) عبر صحف الجبهة الإسلامية القومية”.
وفي بيان صحفي لشبكة الصحفيين السودانيين اليوم اطلعت عليه خرطوم ستار هاجمت فيه منسوبو النظام البائد، وشددت على تمسكها بحرية الصحافة والإعلام.
وقال الشبكة في بيانها ” ستظل الشبكة وفية لمبادئها في احترام حرية التعبير والصحافة والحريات العامة؛ مستندة في فعلها الثوري على أرضية حقوقية راسخة، لا يدركها زبانية الإنقاذ وأذيال الثورة المضادة، ولن يرهبها تحريف الكلم عن مواضعه أو طفح الأقلام الجهولة من ربائب النظام المباد”.

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X