رائج
ستموت في العشرين
لقطة من فيلم ستموت في العشرين / وسائل تواصل

بطلة ستموت في العشرين : تفاجئت باللقطة واتمنى حذف المشهد

بعد الهجوم الشرس الذي شنه رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة على الفيلم السوداني ستموت في العشرين كان لابد من التحدث مع بعض الممثلين الذين شاركوا في الفيلم لمعرفة ردة فعلهم حول الموضوع.

وبحسب صحيفة السوداني قالت الممثلة رابحة محمد محمود التي تقوم في الفيلم بدور حاجة نفيسة، قائلة: (لقد تفاجأت باللقطة مثار الجدل لكن على ما يبدو أن المخرج لديه رؤيته وتبريراته بحكم مشاهداته الكثيرة ونظره المتقدم الذي يرى أن المشهد عادي و في رأيي كان الأفضل بأن ينتهي المشهد بأن يقول الممثل (أنا راجل).

وأضافت (اتمنى أن يتم حذف المشهد كما تمنيت أن يكون رد المخرج لمنتقديه بحكمة دون استفزاز ودعوتهم لمشاهدة الفيلم)، مواصلة (لقد تم اختياري للمشاركة في الفيلم واطلعت على السيناريو واقتنعت به وعندما وافقت على أداء الدور كان ذلك عن قناعة كاملة ودوري فيه يمر بثلاثة مراحل لا يوجد أي استفزاز للصوفية بل كان الهدف شحذ الهمم لمحاربة الجهل وعدم الانقياد وراءه، والفيلم فيه إيجابيات ضخمة جداً وتم تصوير مشاهده في ولاية الجزيرة (أبو حراز، طيبة، بركان).

مواد ذات صلة: أبطال ستموت في العشرين في زيارة لمنزل الشهيد مطر
مواد ذات صلة: نجوم ستموت في العشرين يهاجمون إدارة مهرجان قرطاج

من جانبه تحدث الممثل مصطفى شحاتة الذي قام بدور مزمل قائلا : (الانتقاد على العين والرأس، لكن لا داعي للمثالية الزائدة قبل مشاهدة الفيلم الذي يحوي تفاصيل أخرى مختلفة)، مبيناً: (بالنسبة لي الموضوع منته حتي يتم عرض الفيلم ومشاهدته بعدها سيكون ردي لكل منتقد بموضوعية).

الجدير بالذكر أن عددا كبيراً من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة شنوا هجوماً شرساً على الفيلم السوداني ستموت في العشرين وذلك بعد مشاهدة بعض من مقاطع الفيلم التي وصفها البعض بأنها مخلة نسبة للمشاهد الساخنة والجريئة التي جسدها بعض المشاركين في الفيلم، بجانب اللفظ النابي الذي تفوه به أحد الممثلين في احد مقاطع الفيلم مما أثار الدهشة والاستغراب.

 

المصدر: صحيفة السوداني

اترك رد

X
X