رائج
الجبهة الثورية
صورة لبعض أعضاء الجبهة الثورية/كوش نيوز

الجبهة الثورية ترفض التدخل الخارجي بالشرق

أكد الأمين السياسي للجبهة الثورية عبد الوهاب جميل إن الجبهة الثورية لم تتطرق للنقاش عن تقرير المصير أو الحكم الذاتي بل تدعو للوحدة وإن الجبهة الشعبية المتحدة لشرق السودان مقيدة بالقضايا العامة للجبهة الثورية و ترفض التدخل الخارجي في الشأن السوداني إلا من باب الإصلاح ،اليوم بمؤتمر سونا حول الراهن السياسي.

وقال عبد الوهاب إن الشرق محط أنظار ومطامع دول بعيدة واقليمية تسعى لوجود النزاع والصراع بالمنطقة من اجل مصالحها عبر المجري المائي بخطط إستراتيجية وذلك بشكل اهم المخاطر على السودان.

ودعا جميع الإدارات الأهلية بالمنطقة للعمل من أجل السلام المجتمعي والبعد عن المعتركات السياسية، وطالب الحكومة بفتح تحقيق مستقل حول أحداث بورتسودان الأخيرة.
وفي سياق متصل قال رئيس المجلس التشريعي بالجبهة الثورية التوم هجو إن الجبهة تمثل التنظيم القومي المتمرد الرائد في السودان تعود إلى مؤسسة تكنوقراطية نجحت فيما فشلت فيه القوى السياسية فيما يتعلق بتداول السلطة.. وكشف عن اجتماع جمع الثورية والفريق كباشي شكل ثلاث قضايا رئيسية وهي اتفاق جوبا والبند الثالث تحديدا حيث نص على إرجاء التعيين للولاة والمجلس التشريعي لما بعد توقيع السلام والحكومة ملتزمة بالإنفاق ودعم الوساطة ومنبر جوبا والدفع بعملية السلام.
وأضاف هجو أن الثورية جزء من قوى الحرية والتغيير لذلك لا بد من وجود طرف ثالث للتفاوض.

” وكانت الجبهة الثورية” التي تضم ثلاث حركات متمردة رئيسية في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان،  أكدت في بيان، إنها “متمسكة بإعلان جوبا” ولا سيما ما ورد فيه لجهة من “إرجاء تكوين المجلس التشريعي، وتعيين ولاة الولايات، لحين الوصول إلى اتّفاق سلام.

المصدر :أخبار السودان 

اترك رد

X
X