رائج
القساوسة
وزير الشؤون الدينية والأوقاف

ختام ورشة تدريب القساوسة ورجال الدين المسيحي

أختتمت بقاعة الحج والعمرة بالخرطوم فعاليات ورشة تدريب القساوسة ورجال الدين المسيحى والتى نظمتها إدراة شئون الكنائس بوزارة الشئون الدينية والأوقاف بالتعاون مع مجلس الكنائس السودانى.

وأصدرت الورشة توصيات أكدت على اهمية التماسك والوحدة وابراز دور القساوسة فى السلام العادل وفى مفاوضات السلام وأن يكون لهم منبر حر فى وسائل الاعلام لعكس تنوع وحدة السودان .

وعبر المشاركون عن شكرهم لإستجابة الحكومة بمنح يوم الاحد عطلة رسمية للمسيحيين ومنح ثلاثة ايام عطلة فى الاعياد الامر الذى اعتبروه نواة ودعما للتعايش الدينى والسلمى بالسودان.

الأمين العام لمجلس الكنائس وليم دينق  وتحدث فى الجلسة الختامية مشيرا الى داعيا القساوسة ليكونوا رسل سلام ومحبة لنبذ القبلية والعنصرية ورفع الوعى لدى رجل الدين ليكون مثالا لرجل الكنيسة والمجتمع.

واشار القس سليمان على نمر ممثل شئون الكنائس بالوزارة إلى أن الورشة تعد ضربة البداية لمعالجة كافة المشاكل العالقة للمسيحيين وستعقد ورش مماثلة فى مقبل الايام .

مواد ذات صلة: وزير الأوقاف : حقوق المسيحيين واليهود ستعاد
مواد ذات صلة: وزير الشؤون الدينية يدعو لوحدة الصفوف في أول خطبة له

وكان ممثل مجلس الكنائس القمص انطونيوس فاكيوس قد خاطب الجلسة الافتتاحية للورشة وأكد ضرورة تدريب القساوسة ورجال الدين المسيحى لتعميق مفاهيم  حرية سلام وعدالة فى السودان الجديد .

وأمن ممثل وزير الشئون الدينية والاوقاف د. اسامة  محمد احمد البطحانى على دور الائمة والقساوسة فى تعزيز السلم الاجتماعى داعياً إلى التعاون فى هذه المرحلة من اجل الوصول الى الاهداف المرجوة.

وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح قد وعد خلال اجتماع مع مجلس الكنائس السوداني بمساعدة المسيحيين لممارسة شعائرهم بحرية ووعد بإنصافهم وإعطائهم حقوقهم كاملة حتى لا يشعروا بالظلم، وأنه سيقف على مسافة واحدة كل الأديان بالسودان.

وأشار إلى أن المسيحيين مكون أساسى من مكونات المجتمع السوداني وأكد اهمية قيام مشاريع وبرامج مشتركة تربط المسلمين والمسيحيين وتوفر الثقة بين الجانبين من أجل احترام الآخر ومحاربة الغلو والتطرف ونبذ الكراهية والعيش فى سلام.

 

المصدر : سونا

اترك رد

X
X