رائج
أزمة متجددة للوقود في العاصمة الخرطوم المصدر

تخوف من تجدد أزمة الوقود مطلع العام 2020

ظهرت في العاصمة الخرطوم أزمة وقود جديدة بسبب اتجاه الحكومة الانتقالية نحو رفع الدعم عن البنزين، وسط مخاوف من أن تؤدي هذه الخطوة إلى رفع أسعار السلع الأساسية مطلع العام 2020 ومفاقمة الأزمات المعيشية للشارع السوداني .

وتتعرض الحكومة لضغوطات كبيرة من صندوق النقد الدولي الذي يُعتبر رفع الدعم أحد المتطلبات الأساسية للتعاون مع السودان لكي يمده بتمويلات تساهم في مساندة اقتصاده .

ورغم تأكيد رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، عدم الإقبال على رفع الدعم عن السلع الأساسية (الوقود والدقيق والدواء) دون موافقة الشعب السوداني، إلا أن تصريحات عدد من المسؤولين جاءت عكس ذلك .

مواد ذات صلة: شركة شل تعود للعمل بالسودان بعد انقطاع دام ٢٠ عاماً
مواد ذات صلة: الشركات المتعاقدة تتراجع عن أسعار القطن المعلن عنها

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير أعلنت رفضها القاطع لأي خطوة من الحكومة، من شأنها رفع الدعم عن السلع الاستراتيجية لكونها تزيد من معاناة المواطنين.

تابع على الموقع أيضاً: وزير المالية : زيادة المرتبات للضعف في موازنة الدولة للعام المقبل 2020
تابع على الموقع أيضاً: تحديات حكومة حمدوك.. السير فوق الألغام

ونقلت وسائل إعلامية عن مصادر بوزارة الطاقة والتعدين أن قرار رفع الدعم عن البنزين سيدخل حيز التنفيذ في يناير المقبل برفع سعر الجالون إلى 98 جنيهاً بدلاً من 28 جنيهاً .

ونتيجة لهذه الأنباء حدث زحام كبير على محطات الوقود بالعاصمة الخرطوم وعدة مدن وسط استياء من المواطنين بسبب القرارات الحكومية التي تزيد من أزماتهم المعيشية .

وكان وزير المالية، إبراهيم البدوي، قال في تصريحات أخيراً، إن احتياطي النقد الأجنبي لمقابلة احتياج الاستيراد يكفي لأسبوعين فقط، الأمر الذي اعتبره مراقبون مقدمة لأزمة جديدة .

المصدر: العربي الجديد 

اترك رد

X
X