رائج
قائمة الإرهاب
رئيس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك / UiTV

قائمة الإرهاب أهم ملفات حمدوك في واشنطون

قال الناطق باسم الخارجية السودانية منصور بولاد، اليوم الأحد، إن رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك سيبحث في العاصمة الأميركية واشنطن رفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب .

وغادر حمدوك على رأس وفد، أمس السبت، الخرطوم متوجها إلى الولايات المتحدة في زيارة رسمية تستغرق ستة أيام.

وأضاف بولاد، في تصريح لقناة “العربية” التلفزيونية، أن حمدوك سيلتقي في واشنطن عددا من المسؤولين الأميركيين، ويتطلع خلال زيارته إلى تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة.

مواد ذات صلة: حمدوك : نقدر الدعم الفرنسي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
مواد ذات صلة: الاتفاق السياسي.. هل سيتم رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب

كان حمدوك قال، الشهر الماضي، إن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يعد من أكبر التحديات التي تواجه الحكومة الانتقالية.

وأضاف حمدوك “قطعنا شوطاً كبيراً في معالجة هذا الموضوع وسنصل إلى نتائج إيجابية ومرضية”.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية، تيبور ناجي، قال إن الولايات المتحدة لم تعد في خصومة مع حكومة السودان، وباتت تعتبرها الآن شريكا، إلا أنه ذكر أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب عملية إجرائية.

وتم إدراج السودان على القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب عام 1993 في فترة حكم الرئيس السابق عمر البشير.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد تبنى قراراً قبل تشكيل الحكومة السودانية الحالية جاء فيه “إلى أن يتم الانتقال إلى حكومة مدنية ذات مصداقية وتعكس تطلعات الشعب السوداني، فإن عملية النظر في إزالة السودان من قائمة الإرهاب ، ورفع العقوبات المتبقية على السودان، أو تطبيع العلاقات مع حكومة السودان، ستظل معلقة”.

من هنا ترتفع توقعات الجانب السوداني بشأن منطقية أن يطلب من الكونغرس الوفاء بوعوده، خاصة بعدما تم الاعتراف بشرعية عملية الانتقال الديمقراطي في السودان.

 

المصدر: العربية نت

اترك رد

X
X