رائج
أوفسايد الخرطوم
مخرجة الفيلم بجوار الممثلين المصدر مصراوي

مروة بابكر.. قُبض علينا أكثر من مرة بسبب فيلم ( أوفسايد الخرطوم)

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

كشفت المخرجة السودانية الشابة مروة زين عن أن فيلم ( أوفسايد الخرطوم) هو أول فيلم وثائقي طويل بالنسبة لها، وتعتبره بمثابة تحدٍ جديد لها في حياتها العملية، مؤكدة أن الأفلام القصيرة تحتاج لسنة أو سنة ونصف، في حين أن فيلمها تطلب 4 سنوات ونصف .

مواد ذات صلة: (شيخ النقاد) فيلم وثائقي يروي حياة أقدم ناقد عربي
مواد ذات صلة: فيلم فوبيا الفسخ يمثل السودان في مهرجان الدار البيضاء الدولي

وعُرض الفيلم السوداني الوثائقي “أوفسايد الخرطوم” أول أمس في عرضه الأول بمهرجان القاهرة السينمائي، ضمن مسابقة آفاق السينما العربية.

وذكرت مروة أن الفيلم بدأ بعد طلب من منظمة لها بتصوير فيلم لمدة 5 دقائق عن فتيات يلعبن الكرة، مشيرة إلى أنه بمجرد وصولها أدركت أن الأمر يحتاج إلى فيلم طويل وليس فيلم لمدة 5 دقائق فقط .

وأوضحت أنها عبرت عن حلم الفتيات، لكن هذه الفكرة كانت مدخلاً للتعبير عن أوضاع السودان اقتصادياً ودينياً واجتماعياً .

ولفتت إلى أن الفيلم كان أمراً مرهقاً ورحلة صعبة لكنها مجدية، مشيرة إلى أن تعمل الفيلم في السودان، أي في بلد توقف فيه صناعة السينما ودور العرض منذ 30 عاماً، وهو أمر شديد الصعوبة.

تابع على الموقع أيضاً: خرطوم أوفسايد.. فيلم يحكي معاناة نساء السودان
تابع على الموقع أيضاً: أمجد أبو العلاء : الثعالب تترصد للانقضاض على الثورة السودانية

وتابعت: “اضطرنا للعمل بشكل عفوي، وخلسة، وقبض علينا أكثر من مرة بمفردي ومع البنات، ولذلك كنت أعمل دون فريق عمل، وصورنا الفيلم بـ(تسلل) كما تسلل كرة القدم، وبكاميرا صغيرة، فكان المهم أن أعبر بصدق، حتى لو لم يخرج بتقنيات جيدة” .

يُذكر أن فيلم (أوفسايد الخرطوم) يحكي عن فتيات يلعبن الكرة في السودان، ويرغبن في تحقيق حلمهن واللعب بشكل قانوني وشرعي، وتكوين منتخب نسائي سوداني .

المصدر: مصراوي

اترك رد

X
X