رائج
وزراء الحرية
وجدي صالح المصدر: تاق برس

وزراء الحرية والتغيير مهددون بالإقالة بعد 200 يوم من تعيينهم

 خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

كشف المتحدث الرسمي باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، وجدي صالح، إنهم يعتزمون تقييم أداء الوزراء بعد مرور ( 200 ) يومًا من لحظة تشكيل الحكومة الانتقالية .

مواد ذات صلة: نقاط الاتفاق الأخير بين العسكري و الحرية والتغيير
مواد ذات صلة: عراقيل أمام إطلاق اسم (الحرية) على الساحة الخضراء

وذكر في مؤتمر صحفي، بالخرطوم، إن الحكومة السودانية شُكلت دون طموحنا لكن لا تنازل عما وصلنا له، منوهاً بأنه ستتم إقالة أي وزير من وزراء الحرية والتغيير كان أداه ضعيفًا خلال الفترة الماضية ” .

ونوه صالح إلى رصدهم أعداء للثورة داخل المؤسسات الرسمية، مشيراً إلى أنهم لا يستهدفون فصل موظف عام تدرج وظيفياً وفقاً للقانون، بل الذين قفزوا في المناصب فوق زملائهم والمعينين سياسياً .

وتم تشكيل الحكومة الانتقالية في أغسطس الماضي، بموجب اتفاق سياسي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، الذي وضع يده على السُلطة في أبريل، تحت وطأة ثورة شعبية، أطاحت بنظام الإنقاذ .

وقال صالح : ” الكيزان ماتو وشبعوا موت ولن يعودوا على الإطلاق وحزب المؤتمر الوطني يجب أن ينتهي .

وشدد صالح على ضرورة تفكيك كل مؤسسات النظام وإلغاء القوانين التي مكنت للفساد والتمييز بين المواطنين من قتل الشهداء وعذاب واعتقال، منوهاً إلى أنهم سوف يأخذون الحق بالقانون و ليس هناك ميل للتشفي والإنتقام .

تابع على الموقع أيضاً: 8 رؤساء يشهدون مراسم التوقيع النهائي بين العسكري والتغيير
تابع على الموقع أيضاً: الترويكا تبارك الاتفاق بين العسكري والحرية التغيير

وذكر صالح أن لدى الحرية والتغيير مجلس سيادة واحد، و مجلس وزراء واحد و سيكون هناك مجلس تشريعي واحد، وان أي شخص مسؤول عما يصرح به في إشارة منه لحديث رئيس السيادة في قناة الجزيرة مباشر عن عدم تسليم الرئيس المخلوع البشير للمحكمة الجنائية .

المصدر: تاق برس

اترك رد

X
X