رائج
بوابة الإذاعة والتلفزيون
حوش الإذاعة والتلفزيون / خرطوم ستار

بوابة الإذاعة والتلفزيون .. ماذا وراء الإغلاق؟!

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

لم يتوقع أحد ان يطول أمد إغلاق بوابة الإذاعة والتلفزيون الرئيسية دون التعرف على الأسباب وراء إغلاقها حتى اللحظة؟ تلك البواية التي تقابل نهر النيل لتعطي أنموذج حيوي لمدى روعة وجمال هذه البلاد التي ترقد على ضفة الجمال.

ملفت للغاية أن تظل هكذا رغم اختفاء الظواهر التي كانت تبرر كل شيء معتاد، أصبحت الناحية الشرقية للبوابة الرئيسة كالحوش المهجور تماماً.

حيث اختفت الحركة تماماً وأوصدت الأبواب بالأقفال الثقيلة لترقد على بوابة الإذاعة والتلفزيون الرئيسة أوراق الأشجار المتساقطة في كل مكان، (خرطوم ستار) لاحظت مدى غرابة المنظر، فإلى ماذا توصلت؟

مواد ذات صلة: أبو عركي يتسبب بأزمة داخل حوش التلفزيون القومي
مواد ذات صلة: لقمان أحمد يقترب من إدارة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون

انحياز الجيش

احتشدت القوات النظامية بصورة ملفتة للغاية منذ إعلان القوات المسلحة الإنحياز لخيار الشارع في الحادي عشر من أبريل الماضي.

حينها أوصدت القوات النظامية الطرقات بطريقة احترازية مبررة حينها، وفق التحوطات الأمنية والتداعيات التي يمكن أن تحدث حينها، لكن الأمر الذي لفت الانتباه أن توصد البوابة الرئيسة المطلة على شارع النيل الخاصة بحوش الإذاعة والتلفزيون، ليتسأل الكثيرون عن الأسباب.

دواع أمنية

إعلامية مشهورة تقول لـ(خرطوم ستار) إن بوابة الإذاعة والتلفزيون المطلة على شارع النيل بأمدرمان أغلقت منذ نجاح الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المخلوع عمر البشير في الحادي عشر من أبريل.

وعزت الإذاعية إغلاق البوابة حينها لوجود القوات المرتكزة أمام حوش الإذاعة والتلفزيون، ما أدى لإغلاقها، وأشارت إلى أن الأمر لا يعدوا حينها دواعٍ أمنية.

فيما استغربت عن إطالة أمد إغلاقها، منوهة إلى وزير الإعلام كان قد أصدر توجيهاً بسحب القوات من أمام الإذاعة وتقليل عددها، مشيرة إلى إغلاق الباب الرئيس استبدل بالأبواب الأخرى التي تطل عكس النيل.

ونبهت الإذاعية إلى أن إغلاق الأبواب حتى هذه اللحظة غير مبرر، لجهة أن البوابة  من الناحية الشرقية تطل على مجرى النيل وتعكس المنظر الجمالي.

تقول إعلامية أخرى بتلفزيون السودان _فضلت حجب اسمها_ إن إغلاق البوابة تم منذ انحياز الجيش للثورة، وعزت استمرار إغلاق البوابة لدواع أمنية.

تجد على الموقع أيضاً: الإذاعة والتلفزيون تستقبل فيصل بالهتافات والزغاريد
تجد على الموقع أيضاً: إبراهيم البزعي .. بين كفتي الرفض والقبول !!

ماهية الأسباب؟

بدأ المواطن عثمان عبدالله لـ(خرطوم ستار) مندهشاً من فحوى إغلاق بوابة الإذاعة والتلفزيون التي ظلت لشهور موصدة.

وأردف :”منطقي إغلاق البوابة بالحراسات المشددة عقب إعلان انحياز الجيش للخيار الشعبي، لأن حينها كل شيء كان جائز، شخصياً توقعت أن تعود الحياة لطبيعتها عقب التوقيع النهائي على الوثيقة الدستورية”.

ومضى قائلاً: ” لكن ما أثار استغرابي أنني كل ما جئت محازياً لحوش الإذاعة يسترعي انتباهي إغلاقة ولا أدري الأسباب التي لا تزال وراء إغلاقه”.

بدوره حاول (خرطوم ستار) الاتصال بمدير الإذاعة والتلفزيون إبراهيم البزعي، لكنها لم تستطع الوصول عقب اتصالات متكررة لم تجد الاستجابة.

المصدر: خرطوم ستار/ محمد إبراهيم

اترك رد

X
X