رائج
فضيلي جماع
الشاعر والأديب فضيلي جماع / العربي الجديد

الأديب فضيلي جماع يعود بعد غياب 25 عاماً قضاها في لندن

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

طلب الشاعر والأديب السوداني، فضيلي جماع من اللجنة التي ترتب لاستقباله الأسبوع المقبل بعد غياب 25 عاماً قضاها في منفاه بالعاصمة البريطانية لندن، أن يحضروا إليه باقة من الورود يضعها في أعلى النفق بساحة اعتصام ملايين السودانيين أمام مقر القيادة العامة بعد زيارتها مباشرة من مطار الخرطوم وفاءاً للشهداء.

وينتظر أن يصل الأديب السوداني فضيلي جماع ، إلى العاصمة السودانية صباح يوم الإثنين المقبل، وتعد دوائر رسمية لاستقباله، وطلب من اللجنة التي ضمت رئيس المجلس الأعلى للثقافة والفنون الشاعر عالم عباس وآخرين، أن ترتب له أيضاً زيارات لعدد من أسر الشهداء وفاءاً لتقديم أرواحهم فداءاً للثورة السودانية.

مواد ذات صلة: أدباء سودانيون: مستقبل واعد للرواية بعد الثورة
مواد ذات صلة: حمور زيادة: حرية الأدباء أصبحت كبيرة بعد زوال النظام السابق

وأبلغ جماع اللجنة التي تحضر لاستقباله، بأن طلبه باقة الورود ووضعها في أعلى النفق، أراد منه أن يكون تقليداً لآلاف السودانيين عند عودتهم من المهجر.

وأيام اعتصام ملايين السودانيين أمام مقر الجيش السوداني في أبريل الماضي، مثّل النفق الحديدي بالقرب من مبنى جامعة الخرطوم أيقونة ثورية، قبل أن يطلق عليه الثوار “جمهورية أعالي النفق”.

تجد على الموقع أيضاً: بماذا طالب أبو عركي السودانيين في حفله الأخير؟
تجد على الموقع أيضاً: أين يمضي نمط الحياة ما بعد الثورة ؟

وتضم المكتبة السودانية عدد من الدواويين الشعرية والروايات الأدبية والمقالات النقدية للكاتب فضيلي جماع، هذا إلى جانب إسهاماته المتعددة في المقال السياسي الناقد لإطروحة الإسلام السياسي في السودان.

ونشر جماع، على صفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، في أبريل من العام 2014، جاء فيه “شعبنا ما زال عنيداً على الإذلال.. ويزداد يقيني أن فجر أمتنا الضحوك آت لا محالة. ماذا نخسر إن نحن قاومنا الكابوس الذي جثم على صدر أمتنا ربع قرن؟ قطعاً لن نخسر شيئا.. بل المؤكد أننا الرابحون”.

 

المصدر: التغيير

اترك رد

X
X