رائج
المهن الموسيقية المصدر خرطوم ستار

اتحاد المهن الموسيقية.. متى يصحوا من “نومه العميق” ؟

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

اتحاد المهن الموسيقية، الذي يقع بشارع النيل أمدرمان، هذا الاتحاد الذي اعتاد الغياب عن المشهد الفني حتى بعد الثورة السودانية، الأمر الذي جعل أصوات النُقاد والمتابعين تتعالى واصفين دور الاتحاد بالسلبي قبل وبعد الثورة .

حيث تحدث أحد أعضاء اتحاد المهن لـ(خرطوم ستار) مفضلاً حجب اسمه، أنه كان يتوقع أن يلعب الاتحاد دوراً مهماً وبارزاً ما بعد الثورة خاصة وأنهم كانوا في “نوم عميق” على حد وصفه أثناء الحراك الثوري .

مواد ذات صلة: إياد جنيدابي يدشن أغنيات جديدة ويكرم إبراهيم الرشيد
مواد ذات صلة: نجوم الغناء العربي يحتفلون في الخرطوم بخمسينية الإسبو

مضيفاً أنهم اكتفوا قبل فترة بإقامة فعالية خجولة للغاية بتوقيع الوثيقة الدستورية لا تشبه إسم “اتحاد المهن الموسيقية” بأي شكل من الأشكال .

ما يجعلنا نطرح تساؤلاً مفاده متى يصحوا الاتحاد من نومه العميق ؟

تعالت أصوات النقد والسخط على الاتحاد فتحدث الفنان عبد الوهاب وردي عن صمت الاتحاد طوال شهور ثورة ديسمبر المجيدة، وأنهم ظلوا ملتزمين الصمت، ولم يعبروا عن رفضهم عن ما يحدث.

وأكد بأن الاحتفال الذي أقاموه بمناسبة توقيع الوثيقة لم يكن ذا جدوى في نظره وتقديره، وأنه كان أشبه باحتفالات حكومة الإنقاذ .

أما الأمين العام لاتحاد المهن الموسيقية الفنان سيف الجامعة فقد ذكر في حوار سابق نُشر على صحيفة (الجريدة) تحدث فيه عن مواقف الاتحاد التي ظلت محل انتقاد حتى من قبل الأعضاء الحاملين لعضويته حيث ظلوا على الدوام يطالبونهم بالإعلان عن موقف واضح من الثورة .

كما قال أيضاً: ” نحن لا نخاف أحداً ولدينا مواقفنا الواضحة والمشهودة، لكننا في الوقت ذاته لا نصدر بيانات والتاريخ يحفظ لنا مواقفنا تلك، ونحن في اتحاد المهن نحرص جداً على ممارسة الديمقراطية وهناك أعضاء لهم انتماء حزبي نجدهم يساندون أحزابهم ويقفون معها في مواقف كثيرة .

وزاد لكننا لم يحدث أن تدخلنا يوماً في انتمائهم هذا، فكل فرد منا يعمل ما يرضي ضميره، وبصفتنا الإدارية لم نقم يوماً بفرض الحظر أو ممارسة الحجر والإقصاء على أحد الأعضاء لأنه ينتمى لحزب ما، فنحن نكفل لكل فرد حريته.

تابع على الموقع أيضاً: الفرق الموسيقية تختتم البروفات الفنية لأوبرايت السلام
تابع على الموقع أيضاً: الفرق الموسيقية تختتم البروفات الفنية لأوبرايت السلام

وفي السياق ذاته ذكر الناقد الفني محمد إبراهيم، قائلاً أن الكل كان يعول على اتحاد الفنانين أو اتحاد المهن الموسيقية في مسماه الجديد، ليصير واحداً من المنصات الرئيسية ضد عاصفة الابتزالات التي اجتاحت الساحة الفنية، معبراً عن أسفه عن الصراعات الداخلية التي تحدث في الاتحاد.

المصدر:خرطوم ستار/خالد كرو

اترك رد

X
X