رائج
القيادة

ناشطون يطلقون حملة (لا للحديث أثناء القيادة)

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي  النشطاء حملة توعوية بعنوان (لا للحديث أثناء القيادة)، وذلك لمنع وتقليل الحوادث المرورية المتكررة التي بدورها تعيق حركة الشوارع وتساهم في تضخميها

وأشار أصحاب الحملة أن الهدف منها هو نشر الوعي بين السائقين بخطورة الأمر ما يؤدي لعواقب وخيمة تصل لدرجة خسائر في الأرواح، مطالبين السائقين بتوخي الحذر وترك الموبايل جانباً وعدم التحدث به أثناء القيادة وإعطاء الأولوية للركاب حفاظاً على أرواحهم.

إقرأ أيضا:شائعات موت الفنانين.. التركيز على (الحوادث المرورية)

 أو تصفح الفيسبوك أو قراءة رسائل الواتساب، ما يجعل السائق أو السائقة غير مركز أو منتبه للشارع مما يتسبب ذلك في فقدان توازنه اثناء القيادة.

مما يتسبب في افتعال الحوداث التي تعيق بدورها حركة الشارع وزيادة مشاكل الازدحام في شوارع العاصمة، او قد يتسبب احيانا الحادث في فقد الارواح لاقدر الله .

إقرا أيضا: قطار الخرطوم يقطع رحلاته في وقت قياسي

وتساعد حملة لا للحديث أثناء القيادة أيضا في توعية قطاع الطرق بشكل عام و طلاب المدارس وكبار السن بشكل خاص، وارشادهم للأماكن والعلامات  المخصصة  لقطع الشارع، وخاصة أمام المدارس والمستشفيات.

إقرا أيضا:كيف تتعاملين مع الازدحام أثناء قيادة السيارة

وكيفية مساعدة الاخرين ايضا، والتوجيه ايضا في أماكن الحفريات والاصلاح، يساهم التطبيق ايضا في كيفية التعامل مع الغير مبصرين في الشوارع من قبل المارين واصحاب المركبات.

المصدر: كوش نيوز

اترك رد

X
X