رائج
الفقر في السودان
نازحة تعاني الفقر في دارفور / الوطن

الفقر في السودان .. أسبابه وطرق العلاج

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

شرحت الأستاذة ابتسام ساتي، أستاذة علم الاجتماع بجامعة الخرطوم، أسباب الفقر في السودان ، مشيرة إلى وجود عدة عوامل أدت إلى ارتفاع معدلات الفقر.

وقالت ساتي في حديثها لموقع (سكاي نيوز عربية) إن الفقر في السودان ارتفع من جراء عدة عوامل أبرزها عدم الاستغلال الأمثل لموارد البلاد وإهمال القطاع الإنتاجي وغياب التنمية المتوازنة، إضافة إلى نشوء “طبقة طفيلية” زادت من الهوة بين طبقات المجتمع.

وتقول ساتي إن سياسات التعليم الحالية في السودان زادت من حجم المشكلة، حيث لم تراع الاحتياجات التنموية الحقيقية واهتمت بالكم على حساب الكيف.

مواد ذات صلة: استطلاع .. نصف السودانيين يفكرون بالهجرة
مواد ذات صلة: مطالبات للفنانين السودانيين الاقتداء بالنجمة الأمريكية ريهانا

وتشير إلى التأثير الكبير للنزاعات والحروب، لأنها أدت إلى موجة نزوح كبيرة صوب العاصمة والمدن الرئيسية، مما زاد الكثافة السكانية وفاقم البطالة وعطل قنوات الإنتاج الريفي في الكثير من المناطق.

ولتجاوز هذا الواقع، توصي الباحثة برسم سياسات حكومية تقوم على محاربة الفساد وترشيد الإنفاق الحكومي والاهتمام بالإنتاج والتنمية، إضافة إلى اعطاء أولوية خاصة للتعليم الفني والتدريب المهني.

تجد على الموقع أيضاً: “النفير” نظام اجتماعي يعكس تكافل ومروءة السودانيين
تجد على الموقع أيضاً: إنسانية “لقمان” تحصد إشادة السودانيين

وتشدد ساتي على ضرورة خلق قاعدة إنتاجية وتصنيعية تعتمد على الزراعة والموارد الأولية والاهتمام بالتنمية البشرية والبحث العلمي، فضلا عن توجيه جزء من الدخل القومي نحو مشروعات الشباب والمرأة المنتجة.

وتؤكد ساتي أن أي جهود لمكافحة الفقر يجب أن تأخذ في الحسبان ضرورة تمكين المرأة وتغيير الكثير من المفاهيم المتعلقة بحقوقها وواجباتها، لاسيما فيما يتعلق بملكية الأراضي ووسائل الإنتاج.

 

المصدر: سكاي نيوز عربية

اترك رد

X
X