رائج
دخل الفرد
مواطنون سودانيون خلال إحدى مسيرات ثورة ديسمبر / Vatican News

دخل الفرد .. السودان في آخر القائمة بين الدول العربية

خرطوم ستار يناضل من أجل حرية التعبير وإعادة صفحته المغلقة على الفيسبوك

تذيل السودان قائمة الدول العربية في معدل دخل الفرد بواقع ٧٢٠ دولاراً طبقا لتقرير صندوق النقد الدولي للعام الحالي فيما تصدرت قطر القائمة بنسبة أعلى في معدل دخل الفرد السنوي بـ 70 ألف دولار من الناتج المحلي الإجمالي.

واستند التقييم على عدد من المؤشرات الاقتصادية المحلية، أولها تأثر نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي ومستوى النمو الاقتصادي المسجل، إضافة إلى معدلات التضخم وسعر صرف العملة الوطنية وعدد وطبيعة التركيبة السكانية.

مواد ذات صلة: استطلاع .. نصف السودانيين يفكرون بالهجرة
مواد ذات صلة: الاقتصاد السوداني بعد الثورة..هل بالإمكان إيقاف التدهور؟

عجز كلي

وارجع المحلل الاقتصادي هيثم فتحي بحسب موقع (سودان تريبيون) أسباب تدني دخل الفرد في السودان إلى معاناة الاقتصاد من ازدياد معدلات البطالة إلى مستويات قياسية اضافة لتراجع الإيرادات العامة والمنح للحكومة مما أدى إلى ارتفاع العجز الكلي خاصة مع استمرار التباطؤ في الاقتصاد.

وأوضح فتحي أن متوسط الدخل الحقيقي يعتبر مؤشراً أدق لقياس مدى تحسن أو تدني المستوى المعيشي للمواطن.

وأشار إلى ان الزيادة في دخل الفرد دون النظر إلى الزيادة في مستوى الأسعار لن تقيس تحسن القوة الشرائية بدقة.

قائمة الدول العربية في معدل دخل الفرد
تجد على الموقع أيضاً: أزمة الخبز.. هل انعدمت الحلول من قبل المسؤولين ؟
تجد على الموقع أيضاً: لخلق أزمة المواصلات.. مجهولون يقومون بتوزيع أموال لسائقي المركبات العامة

وأشار فتحي إلى أن تدني دخل الفرد يعكس صورة السودان اقتصاديا أمام الاستثمار الأجنبي مما يعني أنّه لم يعد جاذبا للاستثمار، خصوصاً أنه يعكس تراجع القوة الشرائية، كما أنه يضع صعوبات عليه من حيث حصوله على القروض من المؤسسات الدولية، ولكن بتكاليف أعلى.

ويقول فتحي أن تدني دخل الفرد أيضاً يمثل انعكاس لحالة الاقتصاد الناجمة بشكل أساسي عن ضعف معدلات النمو وزيادة عدد السكان خلال الأعوام الماضية بسبب حركة اللجوء الكبيرة للسودان من دول الجوار وبعض الدول المضطربة سياسياً وأمنياً واقتصادياً كما أن معدلات التضخم في الأعوام الماضية ساهمت في تراجع القوة الشرائية لدى المواطنين.

وتوقع أن تستمر حالة التراجع لفترات طويلة نتيجة الظروف الإقليمية والمحلية.

ويواجه السودان مشاكل اقتصادية كبيره بعد خسارته ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي إثر انفصال جنوبه عام 2011.

ويعاني السكان في هذا البلد من ارتفاع كبير في اسعار السلع إضافة إلى أزمات متكررة في الوقود والخبز والمواصلات.

والخميس الماضي أعلن وزير المالية ، ابراهيم البدوي عن اتفاق مع أصدقاء السودان لتمويل موازنة 2020 عبر عشرين مشروعاً تم التوافق عليها.

 

المصدر: سودان تربيون

اترك رد

X
X