رائج
للإذاعة
االأستاذ لقمان أحمد مدير مكتب هيئة الإذاعة البريطانية BBC في واشنطون / BBC

لقمان أحمد يقترب من إدارة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون

بات في حكم المؤكد أن يغادر إبراهيم البزعي موقعه مديراً للإذاعة والتلفزيون، وتشير المعلومات أن الشخصية المرشحة تعمل في مؤسسة إعلامية غربية وربما يكون قد وصل الخرطوم بالفعل كما أشارت بعض المصادر للاطلاع على العقد والتوقيع عليه.

وأشارت بعض المعلومات أن المرشح المذكور ربما يكون الأستاذ لقمان أحمد مدير مكتب هيئة الإذاعة البريطانية BBC في العاصمة الأمريكية واشنطون.

وكان لقمان قد كتب رؤية لوضعية الإعلام في الفترة الانتقالية وربما حازت هذه الرؤية على أعجاب القائمين على الأمر في البلاد، وربما جاء ترشيحه أيضاً من قوى الحرية والتغيير في أمريكا خاصة الناشطين في مجال الإعلام  في أمريكا مثل الاستاذ صلاح شعيب.

مواد ذات صلة: لقمان أحمد يقع في قبضة شرطة المرور السودانية
مواد ذات صلة: إنسانية “لقمان” تحصد إشادة السودانيين

وكانت الترشيحات من داخل حوش الإذاعة والتلفزيون لم تجد قبولاً من السلطات وخلال الفترة البسيطة حيث تولى أمر الهيئة ثلاثة من داخل الحوش وهم جمال مصطفي وإسماعيل عيساوي والذي ارتبطت فترته ببث مادة خفافيش الظلام التي بسببها سيمثل الأخير أمام القضاء.

يذكر أن إسماعيل عيساوي تمت إقالته كمديرلا للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون من قبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك وتم تعين الأستاذ إبراهيم البزعي بصفة مؤقته، إلى أن يتم تعيين مدير جديد.

تجد على الموقع أيضاً: أولى المطالب على طاولة فيصل محمد صالح
تجد على الموقع أيضاً: ناقد : البزعي ليس رجل المرحلة لإدارة الإذاعة والتلفزيون

وكان الإعلامي لقمان أحمد قد بعث قبل أيام رسالة مليئة بالحب والتقدير للقيادي بتجمع المهنيين د. محمد ناجي الأصم قائلاً فيها: (أينما حل يطبع الدكتور الشاب محمد ناجي الأصم مشاهد خالدة، خلق في بواكير شبابه مواقف صنعت له رصيداً وطنياً كبيراً جعلت كل الناس في ظني يستقبلونه بشعور واحد هو الاحتفاء.. ثم أدركت خلال ساعات قليلة أمضيناها معه أو أمضاها معنا في فيرجينيا تميز شخصيته بتواضع وذكاء وحياء النبلاء وربما لتلك الصفات تنبأ له كثيرون بشأن عظيم في المستقبل وأنا منهم.. أزجى تقديري وإعزازي لإخواني الصغار هيثم ومصعب وأحمد فقد قضينا أمسية ثرة).

احتفى الكثيرون بتلك الرسالة التي وصفوها بالرائعة وأنها تحمل الكثير من الدعم والإيجابية والتقدير من شخص تم وصفه بالرائع و تم تداول الرسالة بصورة كبيرة.

 

المصدر: سودانيز أون لاين

اترك رد

X
X