رائج
وزير الثقافة والإعلام
وزير الإعلام فيصل محمد صالح المصدر خرطوم ستار

وزير الثقافة والإعلام: أنا مع إلغاء وزارة الإعلام

درج السيد وزير الثقافة والإعلام الأستاذ فيصل محمد صالح، على زيارة معرض الخرطوم الدولي للكتاب في دورته الـ15، بصورة دورية للوقوف على مجريات الأحداث هناك، وبادر محرر (خرطوم ستار) بسؤال وزير الإعلام عن ماهية الحوجة لوزارة الإعلام طالما أنه يتجه نحو حرية الإعلام، فأجاب الوزير أنه مع إلغاء وزارة الإعلام .

وأضاف وزير الثقافة والإعلام بإنه حال تحقق التحول الديمقراطي بالشكل المطلوب في البلاد، يصبح لا حاجة لوزارة الإعلام، وسيتم الاكتفاء بمجلس للصحافة والمطبوعات، وتكون الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون هيئة مستقلة بذاتها.

وأثناء وقوفه في ساحة المعرض أمام الصالة 2 التف حوله عدد من الشباب وبدأوا يسألونه أسئلة متنوعة، كان من ضمنها استفسارهم عن عدم استخدام الوزير للشرعية الثورية في فصل رموز النظام السابق، فكانت إجابته إنهم يتّبعون القانون في هذه الإجراءات .

وأقر الوزير ببطء الإجراءات لكنه أكد أن التغيير سيحدث بإتخاذ إجراءات قانونية ورصينة.

وسأله أحد الشباب: هل هناك إستراتيحية لوزارة الإعلام لتقنين عمل وسائل التواصل الاجتماعي حتى تُستخدم بإيجابية وتبعد عن السلبيات؟، فأجاب الوزير: ” لايمكن إصدار قانون يقيد وسائل التواصل الاجتماعي، لكنهم في الوزارة يعملون على إصدار سياسات إعلامية ينفتحون فيها على الجماعات الثقافية والمدنية والنقابات والخبراء” .

ويقول السيد الوزير أنه ليس من أنصار السوشيال ميديا، لأنها مليئة بأشياء كثيرة سيئة، لكن إن قيّدها بقانون سيكون قد ارتكب نفس الأخطاء التي ارتكبوها من قبله، على حد تعبيره .

ويضيف الوزير قائلاً: ” يعتمد الناس على مواقع التواصل الاجتماعي لأن الإعلام الرسمي منذ 30 سنة لاتوجد فيه أخبار البلد، فلجأوا للفيسبوك والواتساب وغيرهما من وسائل التواصل الاجتماعي لأنها أصبحت مصدر للأخبار ” .

ولحل هذه المشكلة يقول الوزير: ” إذا استطعنا أن نستعيد ثقة الإعلام الرسمي بين الناس، وذلك عن طريق مناقشة همومهم وطرح مشاكلهم كما هي، عندها سيثق الناس في الإعلام الرسمي، لكن إن ظل يخفي هذه المعلومات سيلجأ الناس لوسائل التواصل الاجتماعي، وخطورة هذه الوسائل أن كل شخص يمكن أن ينشر أي شيء وهذا يمكن أن يكون مدخل لنشر الشائعات” .

 

المصدر: خرطوم ستار/ علي الكردفاني

اترك رد

X
X