رائج
عاشة موسى تشارك في مناقشة رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب البريطاني (جورج اورويل)

عضو مجلس السيادة عائشة موسى تقرأ رواية (مزرعة الحيوان)

شهدت عضو مجلس السيادة عائشة موسى السعيد بالنادي الألماني بالخرطوم إعادة قراءة ومناقشة رواية (مزرعة الحيوان)  للكاتب البريطاني (جورج أورويل) في أمسية نظمها النادي السوداني للكتاب بحضور الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون عالم عباس.

وأكدت عائشة موسى سعادتها بلقاء نخبة من الشعراء والأدباء والكتاب والنقاد بالمنتدى وقالت إنها لا تخاف من النقد بل تنتظر من النقاد توجيه نقد بناء يقود لاستمرار الحكومة الحالية التي أصابتها سهام النقد العنيف الممتزج بالسخرية.

وأعلنت رغبتها في الاستماع للأفكار الجديدة والقوية والمفيدة التي يمكن للسيادي تنفيذها وأكدت أن هاتفها مفتوح لاستقبال المكالمات على الرغم من جلوسها في مكتبها الفخم لكنها في حالة تفكير دائم عن الأفعال.

وقالت إن اختيارها للسيادي من دون الناس لم يأت لتميزها لكن لتميز المرأة السودانية والرجل الذي يرى فيها الأخت القادرة على العطاء، مبينة أنها تفخر بخروجها للشارع خلال الثورة التي مُهرت بدماء الأبناء والبنات وصارت ملهمة لشعوب العالم التي تستنسخها وتقلد سلميتها.   

عائشة موسى في أمسية النادي السوداني للكتاب

قبيلة الأدباء

وتعد السيدة عائشة موسى من المنتمين لقبيلة الأدباء حيث قامت من قبل بترجمة دراسة في الأدب المقارن بعنوان (تجليات الشعر الإنجليزي والأمريكي في الشعر العربي والرومانسي) للشعر الدكتور محمد عبد الحي قام بمراجعتها برنوفسير عبد الله علي ابراهيم و د.أحمد صادق.

من جانبها أكدت الكاتبة مشاعر شريف مؤسسة و مديرة النادي السوداني للكتاب في تواصل مع (خرطوم ستار) سعادتها باستئناف النادي لنشاطه الشهري بعد توقف ليس بالقصير ومناقشة الرواية رقم (84).

مشيرة إلى أن النادي تاسس عام 2010 تحت شعار (نقرأ.. نلتقي.. نرتقي) بهدف العودة إلى القراءة الممتعة وتوسيع الدوائر الاجتماعية والثقافية والمعرفية بسماع وجهات النظر المختلفة للأعضاء الذين وصل عددهم إلى أكثر من 14.000 عضو.

رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب البريطاني (جورج أورويل)

وأكد الروائي السوداني عبد الغني كرم الله أن ما قام به النادي الطوعي غير الربحي في نشر الوعي خلال أكثر من 10 سنوات يفوق عمل أكبر وزارات الثقافة.

يذكر أن رواية مزرعة الحيوان تعد من أكثر الروايات شهرة فى التاريخ الأدبى للإنسانية وسبب بقائها إلى الآن هو أن مؤلفها قد كتب رواية تصلح لكل زمان ومجتمع إنسانى واستخدم أسلوب الاستعارة حيث استبدل البشر بالحيوانات.

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X