رائج
النساء في الثورة
جانب من معرض النساء في الثورة السودانية / خرطوم ستار

افتتاح معرض صور النساء في الثورة بحضور السيادي

افتتحت عضو مجلس السيادة الانتقالي عائشة موسي السعيد ووزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح مساء السبت بفندق كورنثيا المعرض الصوري الفوتغرافي لـ النساء في الثورة السودانية.

وشهد معرض صور النساء في الثورة حضوراً كثيفاً من القطاعات النسوية المختلفة، فضلاً عن ممثلين من البعثات الدبلوماسية، وكان شعار المعرض ” لا شيء، عنا، دوننا”.

المعرض أتى للاحتفاء بالنساء والفتيات السودانيات اللاتي، تحمل بكل شجاعة وإقدام جبروت النظام البائد، المعرض يحتفي بجهودهن في إنهاء النظام فالمعرض يشمل: (ربات المنازل، العاملات دون أجر، العاملات غير المرئيات، المهنيات، النازحات، المهاجرات، والمغتربات).

في المعرض تم تصيف مشاركات النساء في الثورة المجيدة على ثلاث مراحل المرحلة الأولى هي المشاركة قبل سقوط الرئيس المخلوع البشير، والمرحلة الثانية مشاركة النساء أثناء فترة الاعتصام، والمرحلة الثلاثة والأخرة مشاركة النساء بعد مجزرة القيادة العامة.

عضو مجلس السيادة الانتقالي عائشة موسي السعيد

المجلس السيادي

عضو المجلس السيادي عائشة موسى لدي مخاطبتها افتتاح صور النساء في الصورة السودانية أشارت إلي تاريخ النساء السودانيات الناصع في مواجهة الاستعمار والأنظمة الشمولية والمدافع بقوة عن حقوق النساء.

وترحمت على رائدات العمل النسوي كـ(خالدة زاهر، وفاطمة أحمد إبراهيم، ونفيسة المليك) وغيرهن.

السعيد اعتبرت أن اغتصاب الجبهة الإسلامية للسلطة في عام 1989 يعد أكبر مهدد واجهته الحركة النسوية، التي جلدت المرأة وحرقت في الحروب وحرمت من العمل وعانت من التهميش وإستخدامها في الحروب وتعرضها للاغتصاب وغيره من الجرائم التي يندى لها الجبين.

وحيت المرأة السودانية على صبرها ومقاومتها للجبروت، وقالت لا شيء يكتمل ما لم تشارك فيه المرأة.

عائشة السعيد تمضي بالقول “لا خير في حكومة تعمدت بدم الشهداء إن لم تمحو مخيمات النزوح والدمار، وتحويلها لحياة الاستقرار والسكينة، ولا خير فينا إن لم نمحو بؤر الفساد ونعشي أطفالنا الذين يجوبون أطراف المدن من أجل الخبز”.

جانب من العروض التراثية في المعرض

المصورون

وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح أمن على ضرورة تغير شامل في جميع المعيقات التي تعترض مسيرة المرأة السودانية بالعمل الجاد على كل الجبهات.

وقدر الوزير الجهود التي بذلها المصورون للتوثيق للثورة السودانية وإخراج الصورة الجميلة التي عكست مشاركة النساء في الثورة.

ودعا الوزير لحفظ الحقوق الأدبية للمصورين عندما يتم نشر الصور التي التقطوها على منصات التواصل الاجتماعي.

المديرة الإقليمية

وعقدت المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي (صيحة) اجتماع موسع في فندق كورنثيا لمدة يوميين  أيام من 17-18 أكتوبر حتى الختام بالمعرض.

وكان الاجتماع تناول قضايا النساء وفق تحديات الواقع المعاش، كـقضايا (السلام، الأمن والعدالة ورفع الفقر، توفير فرص العيش الكريم، السعي نحو الالتزام بالإصلاح القانوني والسياسات المتساوية التي تسترشد بالأليات الدولية والإقليمية نحو ضمان حقوق الإنسان والمرأة في السودان).

جانب من معرض صور النساء في الثورة السودانية

هالة الكارب المديرة الإقليمية للمبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي (صيحة) كشفت عن مشاركة أكثر من 65 امرأة من مختلف مناطق السودان خاصة مناطق النزاعات بالأقاليم، في اجتماع المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي.

هالة أوضحت أن النساء خلال النظام البائد عانن من كل أنواع العنف، وأخطرها اللواتي كانن ضحايا للحروب والنزاعات التي شنها النظام البائد ضد الشعب.

وذكرت أن الاجتماع أوصى بضرورة تشريعات جديدة تعيد للنساء حقوقهن، ومصادقة السودان على الاتفاقيات الدولية التي تعزز من دور النساء وإلغاء القوانين المهينة للمرأة كـ(قانون النظام العام) ومراجعة القانون الجنائي وقانون الأحوال الشخصية.

وكشفت هالة عن تعهد وزيرة الرعاية الاجتماعية والعمل لينا الشيخ ووزير العدل نصر الدين عبد الباري بإجراء تعديلات جزرية في القوانين التي تميز ضد النساء.

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X