رائج
في العشرين
تتويج فيلم ستموت في العشرين بمهرجان الجونة / البيان

ستموت في العشرين يشارك بمهرجان قرطاج السينمائي بتونس

يشارك الفيلم السوداني ستموت في العشرين للمخرج أمجد أبو العلا في الدورة الثلاثين لمهرجان قرطاج السينمائي بتونس، المزمع عقدها في الفترة ما بين 26 أكتوبر الجاري وإلى غاية 2 نوفمبر.

وحصد فيلم ستموت في العشرين على جائزة أفضل فيلم روائي طويل بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الثالثة، بعد حصوله على جائزة أسد المستقبل بمهرجان فينيسيا الأخير، وعرضه بمهرجان تورونتو السينمائى الدولي الأخير.

الفيلم مستوحى عن قصة “النوم عند قدمي الجبل” للكاتب الروائي حمور زيادة، إذ يولد مزامل في قرية سودانية تسيطر عليها أفكار الصوفية، تصله نبوءة تفيد بأنه سيموت في سن العشرين،

فيعيش أيامه في خوف وقلق إلى أن يظهر في حياته سليمان، وهو مصور سينمائى متقدم في العُمر، فهل سيخرج مزامل من الكابوس الذى أصبح ملازمًا له وكيف يعيش حياته وهو محاصر بأقاويل عن موته القريب.

ويعتبر هذا الفيلم الروائي الأول في تاريخ السودان منذ 20 عامًا، والسابع في تاريخها، ولاقى اهتمامًا عالميًا وحصل على منح مالية من عدة جهات مثل مهرجان برلين السينمائي، ومنحة من بيروت، إضافة إلى منحة “سور فاند” النرويجية.

أحداث الفيلم مأخوذة عن قصة قصيرة للروائي السوداني حمور زيادة، في عوالم صوفية، وتتناول تأثير المجتمعات على الفرد وخنوعه لها وفكرة الخروج منها، وتدور أحداثه في ولاية الجزيرة، بمناطق طيبة الشيخ عبدالباقي وأبو حراز.

وكان المخرج أمجد أبو العلا قد أبدى سعادته بنجاح الفيلم وكسب جوائز عالمية، وقال في مقابلة تلفزيونية بإن هذا النجاح يضع على كاهله مسؤولية كبيرة وسيسعى مستقبلاً لتقديم أعمال ترتقي إلى مستوى التطلعات.

تجدر الإشارة أن الشارع السوداني بات ينتظر على أحر من الجمر عرض الفيلم في صالات السينما السودانية لمشاهدته، وهو الأمر الذي لم يحدد موعده بعد.

 

المصدر: جزايريس

اترك رد

X
X