رائج
والدة الشهيد هزاع
والدة الشهيد هزاع خلال مشاركتها في الاعتصام / TANA4MEDIA

والدة الشهيد هزاع : سقوط البشير أنساني أحزاني

أجرى موقع بي بي سي عربي مقابلة مع والدة الشهيد هزاع ، أحلام خضر، تحدثت خلالها عن وعدها الذي قطته لأبنهاء عقب وفاته، ومؤكدة على ضرورة أن تواصل الثورة السودانية تحقيق أهدافها كاملة.

وقالت أحلام في مستهل المقابلة: “وعدته قبل أن يخرج جثمانه من المسجد ويدفن، قلت له أوعدك هنا، أمام الله سبحانه وتعالى، ويكفيني ذلك، لن أهدر حقك ما دمت حية، إما آخذ حقك أو أموت مثلك”.

مبينة أنها أصرت على الاستمرار لأن السودان ليس ملك شخص هو ملك السودانيين جميعاً ولكل سوداني الحق فيه، وأضافت: “أنا خرجت مع المتظاهرين في الشارع كنت مع الثوار وليس لي اهتمام بالعمل السياسي”.

وعبرت والدة الشهيد هزاع الذي توفي في أحداث سبتمبر 2013 عن فرحتها حينما ترى الشباب يطالبون بحقهم في الشارع، وقالت هذا المشهد يصيبها بالحزن والفرح في نفس الوقت، حيث أنها تفرح بهؤلاء الشباب الواعي المطالب بحقه ولا ينكسر ولا يتنازل عن حقه، وفي نفس الوقت ينتابنها الخوف أن يكون مصير الشباب مشابه لشهداء ثورة سبتمبر 2013م أو غيرهم.

وعن شعورها عقب سقوط الرئيس المخلوع عمر البشير، أوضحت: “لا أستطيع وصف هذا الشعور، كان شعوراً بالفرحة أولاً بالنسبة لي لدرجة أني نسيت حزني، وشعرت أنني نفذت الوعد الذي قطعته لهزاع”.

قائمة أكثر 100 امرأة ملهمة

وكشف موقع بي بي سي أمس الأربعاء عن قائمة أكثر 100 امرأة ملهمة لعام 2019م وورد بين الأسماء 17 اسماً من البلدان العربية، من بينهم امرئتان من السودان.

ودخلت قائمة بي بي سي من السودان، كل من أحلام خضر، والدة الشهيد هزاع، والدكتورة غادة كدودة.

وذكر موقع بي بي سي أن والدة الشهيد هزاع، أحلام خضر تحب أن  تعرف عن نفسها بـ “أم كل الشهداء السودانيين“، ويلقبها كثير من أبناء بلدها بـ “أيقونة الثورة”.

وقال الموقع: “فقدت أحلام ابنها هزاع، وكان عمره 17 عاما، في مظاهرة سلمية ضد الوضع الاقتصادي المتردي عام 2013، فكرست حياتها للمطالبة بالعدالة لابنها، وللكفاح من أجل حقوق كل الذين قتلوا أو “اختفوا” في السودان”.

وأوضح الموقع أنه “منذ مقتل ابنها تشارك أحلام، التي تعمل مشرفة في روضة أطفال، في ندوات سرية ووقفات احتجاجية ومظاهرات، وتقول إنها كانت “تضرب بقسوة” عمدنا كانت قوات الأمن تقبض عليها مع زملائها”.

وتقول أحلام: “سنعيد كل حقوقنا كسودانيين، هذه ليست أحلاما بعيدة المدى، فبإصرارنا سيعود السودان دولة قوية لتوفر كل مقومات النجاح فيه، وأهمها حب الشباب والشابات لبلدهم”.

 

المصدر: بي بي سي عربي

اترك رد

X
X