رائج
خطبة
عبد الحي يوسف والوزيرة ولاء البوشي / bbc

ترقب لما ستسفر عنه خطبة عبد الحي يوسف

يترقب الشارع السوداني ما ستسفر عنه خطبة الداعية الإسلامي عبد الحي يوسف يوم غدٍ الجمعة الموافق 18 أكتوبر، وذلك على خلفية الأحداث التي دارت منذ خطبته في الجمعة الماضية، فضلاً عن قيامه بتقديم طلب أمام المحكمة لرفع الحصانة عن وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي.

وكانت الوزيرة البوشي قد رفعت دعوى قضائية ضد عبد الحي على خلفية اتهامه لها بـ”الردة عن الإسلام والزندقة” لرعايتها مسابقة خاصة بكرة القدم النسائية.

وكانت خطبة الداعية الإسلامي قد شهد جدلاً واسعاً لدى الشارع، سيما وأنه عقب الخطبة خرج جموع من المصلين ينادون ببيعة يوسف أميراً للمؤمنين، الأمر الذي فجر موجة غضب واسعة عبر الشبكات الاجتماعية.

بدوره حذر الداعية الإسلامي، محمد هاشم الحكيم، من دخول البلاد في مرحلة تطرف عملي قد يؤدي إلى قيام حركات تفوق “داعش” في أهدافها ومخططاتها، بحسبما نشرته صحيفة “الجريدة” السودانية.

وجاءت تصريحات الحكيم على خلفية الصراع الذي يدور بين وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، والشيخ عبد الحي يوسف.

وأرجع الحكيم تحذيراته تلك لجهة أن حدود السودان مفتوحة، ولتراخي القبضة الأمنية الداخلية وتغييب جهاز الأمن، مما يفتح الباب على مصراعيه لتأسيس جماعات إرهابية، قال إنها قد تفوق “داعش”.

وكان عبد الحي قد وجه انتقادات لاذعة للحكومة الانتقالية قائلاً إنها “تحاول صرف أنظار الشعب عن قضاياه الأساسية”.

وتابع الداعية أثناء خطبة الجمعة الماضية:”آخر التقليعات التي شغلوا بها الناس هذا الأسبوع افتتاح أول دوري نسائي لكرة القدم وكأن رجالنا الذين يلعبون الكرة قد حازوا البطولات، حتى فرغوا من شأنهم ثم التفتنا للنساء”.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X