رائج
الزغاريد
زغاريد في ملاعب كرة القدم النسائية / البيان

الزغاريد تشق عنان السماء من مدرجات كرة القدم النسائية

تنطلق الزغاريد هذه الأيام في ملاعب كرة القدم من الفتيات السودانيات، تعبيراً عن الفرح بإحراز هدف أوأداء جماعي وفردي للفرق التي يشجعنها.

وصارت الزغرودة تقليداً متبعاً في التشجيع مع انطلاق أول بطولة كرة قدم سودانية رسمية للسيدات في السودان.

وكانت الزغاريد قد عبرت عن نفسها من خلال الثورة السودانية التي أطاحت بنظام عمر البشير، واستخدمها الثوار إشارة تنبيه لانطلاق المظاهرات والمواكب المعلنة تطلقها إحدى (الكنداكات).

وهو ما أكدته أمل محمود في تصريحات لصحيفة(البيان) الإماراتية مؤكدة أنها وأخريات يعتبرن ممارسة النساء لكرة القدم من خلال منافسة رسمية يدعمها الاتحاد السوداني لكرة القدم بدعم مباشر من الاتحاد الدولي لكرة القدم، انتصاراً للثورة السودانية وللمرأة السودانية ولكل «الكنداكات».

وانطلق أول دوري لكرة القدم النسائية في 30 سبتمبر بمباراة بين فريقين في الخرطوم حضرتها وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي ومئات المشجعين والدبلوماسيين من المدرجات.

وقالت البوشي حينها “نحن في الوزارة سنعطي اهتماما خاصا للرياضة النسوية عموما وكرة القدم بصورة أخص،”، وتابعت أنّ “هذا يوم تاريخي ليس للرياضة فحسب ولكن للسودان ككل”.

ووفقاً لرئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم، كمال شداد، فإن هذه الخطوة ستلقي بمسؤولية كبيرة على عاتق الدولة والاتحاد وكافة الجهات المعنية.

ويشير شداد إلى العديد من التحديات التي تواجهها اللعبة، وفي مقدمتها تأهيل الكوادر الفنية والإدارية وغيرها من الجوانب التي تتطلبها عمليات بناء منتخبات نسائية قادرة على المنافسة الخارجية.

وأكد شداد على استعداد الاتحاد العام لتوفير كافة الظروف والمقومات اللازمة لتطوير كرة القدم النسائية.

 

المصدر: صحيفة البيان

اترك رد

X
X