رائج
سد النهضة
عملية تشييد سد النهضة الإثيوبي / Al Arabiya

سد النهضة يفجر خلاف حاد بين القاهرة وأديس عبر وسائل التواصل

عقب التطورات الأخيرة التي شهدتها المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة الإثيوبي، والتي انهارت بسبب تعنت موقف القاهرة الداعي إلى إدخال وساطة دولية.

وقالت إثيوبيا إن مصر اتبعت “تكتيكاً تخريبياً” خلال مشاورات سد النهضة الأخيرة، التي انعقدت على مدار يومين بالعاصمة الخرطوم.

تصريحات الجانب الإثيوبي جاءت متزامنة مع أخرى صادرة من القاهرة شددت خلالها على حقها في حماية الحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل، بعد وصول المفاوضات إلى “طريق مسدود”.

وعبر صفحة (إثيوبيا بالعربي) غير الموثقة بموقع (تويتر) نشب خلاف حاد بين الجانبين عقب منشور للصفحة أكد خلاله أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قام بالتوقيع على اتفاقية خلال فترته الأولى لتولي الحكم والتي بموجبها تم استكمال السد والتي لا تعطي نقطة مياه واحدة لمصر.

ورد على المنشور صاحب الحساب حسام صهيب، قائلاً: “إحنا مرجعنا اتفاقية ١٩٢٩ و ١٩٥٩ أي اتفاقية غيرهم فردية لم يؤخذ رأي الشعب فيها ولم يستفتى فهي باطلة.. تريدون استغلال الخلاف بين الشعب وقيادته، ولكنم لا تعرفون الشعب المصري، عند المحن نكون قوة واحدة تردع المعتدين، فإذا نزلنا بساحة فساء صباح المعتدين”.

أما صاحب الحساب باسم (طبيب سياسي) فقد قال: “عندما وقع كنتم غير معترفين به كرئيس لمصر وأخذتم التوقيع مقابل الاعتراف بشرعيته فكيف تتطالبوننا بالاعتراف بتوقيع حصلتم عليه بناءاً على مساومات وضغط وابتزاز بُنيت عليه اتفاقية تضر بمصالح الشعب المصري في مياه نهر النيل الذي هو هبة من الله فهل سترون الشعب المصري سيقف مكتوف الأيدي”.

بدوره ذكرة موقع (سبوتنك) أن ما قامت بنشره صفحة (إثيوبيا بالعربي) يعد أكذوبة فيما يخص “سد النهضة” الإثيوبي.

وذكر الموقع أن الصفحة في منشورها الذي راج على مواقع التواصل ادعت أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقّع على اتفاقية تتضمن بنداً يمكن إثيوبيا من الاستحواذ على 80 % من مياه النيل لمدة 10 سنوات، ولكن هذا الكلام غير صحيح، بحسب نص الاتفاقية.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X