رائج
استعدادات لتشغيل قطار المواصلات المصدر أخبار السودان

قطار المواصلات.. أحلام يرجى تحقيقها

أزمة المواصلات التي حاصرت مواطنو ولاية الخرطوم في السنوات الأخيرة بعد عجز قيادات النظام السابق من فك طلاسم الأزمة التي وقفوا حيالها مكتوفو الأيدي على الرغم من المحاولات

لترحل الأزمة إلى حكومة الفترة الانتقالية بكل تحدياتها، لتسرع حكومة الخرطوم نحو إيجاد حلول ناجعة لرفع المعاناة عن كاهل المواطنين الذين أرهقتهم المواصلات في حركتهم اليومية .

وبالأمس وجه والى الخرطوم المكلف الفريق ركن أحمد عابدون حماد بالإسراع في تكملة الاحتياجات التشغيلية للقطار المحلي قبل نهاية العام الجاري ليدخل الخدمة للمساهمة في حل مشكلة المواصلات وتوفير مواعين ذات سعات كبيرة لنقل المواطنين.

تضارب سياسات :

الوالي عابدون لدى تفقده أمس الأربعاء الأعمال الجارية في المحطة الرئيسية والورشة المركزية بوسط الخرطوم أكد دعم حكومة الولاية لتكملة النواقص المتمثلة في محطات الركاب وبناء المسارات نسبة لتوقف العمل بها بسبب تضارب سياسات العهد السابق التي كان لها دور كبير في إعاقة العمل.

حلول جذرية :

وأوضح عابدون أن تشغيل القطار المحلي يأتي ضمن عدد من المحاور تعمل فيها الولاية مع الحكومة المركزية لوضع الحلول الجذرية والمتمثلة في المواصلات والصحة والتعليم والمياه ومعاش الناس كأولوية قصوى يجب اتخاذ إجراءات عاجلة لها وتوفيرها وجعلها متاحة للمواطن .

مرحلة أولى :

تم وصول ستة قطارات للمحطة الرئيسية بالخرطوم بسعة 400 راكب لكل قطار والعمل في المسار الشمالي من وسط الخرطوم حتى مصفاة الجيلي ومسارين جنوباً الى الشجرة وآخر إلى سوبا وتركيب البوابات الإلكترونية السلالم الكهربائية وحواجز السلامة التي وصل العمل بها لأكثر من 75% ليبدأ العمل التجريبي قبل نهاية هذا العام كما اطلع الوالي على الجهود الجارية لإنشاء عدد من الخطوط ومحطات الركاب الإضافية لتغطية باقي مناطق الولاية في المرحلة الثانية.

أزمة مرهقة :

(خرطوم ستار) استطلع عدد من المواطنين حول دخول قطار المواصلات حيز الخدمة نهاية العام الجاري ومدى مساهمته حول تخفيف المعاناة، المهندسة إيمان عبد الباسط قالت:” إن دخول القطار كمواصلات سيساهم في رفع المعاناة عنا بشكل كبير، لا سيما وأن ازمة المواصلات أرهقتنا مالياً وبدنياً، وتضيع الزمن بطريقة كبيرة”، وأشارت إلى أن القطار يعمل على تنظيم حركة ويخفف الزحمة في شوارع الخرطوم .

مشكلة طرق :

من جهتها قالت المواطنة سلمى لـ(خرطوم ستار):” المشكلة في تقديري ليس في مواعين النقل، المشكلة في البنية التحتية للعاصمة، فالطرقات تعيق حركة المرور وبالتالي تساهم في بطء الحركة وتكديسها في الطرق الرئيسية، وتساءلت أين هي الطرق التي يعمل فيها القطار وهل سيكون سريعاً “.

مضيفة:” أخشى أن يكون مشروع قطار المواصلات مثل مشروعات النظام البائد التي تنتهي عقب الافتتاح مباشرة “.

قوانين رادعة :

وتابعت سلمى اعتقد أن القوانين الرادعة هي الضامن الوحيد في حل الأزمة الحالية لأن الكثير من أصحاب المركبات لا يعملون في الخطوط التي خصصت لهم، القانون يلزم المركبات بالعمل في المسارات المخصصة لهم، أو تقديم حوافز لأصحاب المركبات بإعفائهم من الترخيص السنوي أو أي فكرة أخرى تحفيزية .

تنفيذ جيد :

أما المواطن محمد محمود آدم قال لـ(الخرطوم ستار) أين كانت مثل هذه الحلول في السابق، ودخول القطار كمواصلات يساهم بطريقة أو بأخرى في انقشاع الأزمة التي عكرت صفو الجميع، وتمنى محمد أن تنفذ الفكرة كما هو مطلوب ومخطط له.

 

المصدر: خرطوم ستار مبارك ود السما

اترك رد

X
X