رائج
شوقي عبدالعظيم
الصحفي شوقي عبدالعظيم / وسائل تواصل

شوقي عبدالعظيم يكشف حقيقة الاعتداء على الصحفيين بمطار الخرطوم

كشف الصحفي بصحيفة التغيير شوقي عبدالعظيم حقيقة الأحداث التي جرت في الليلة الماضية حينما قام أفراد أمن بمنع صحفيين من الدخول للقاعة الجنوبية بمطار الخرطوم لتغطية مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء بعد عودته من زيارته لفرنسا.

وقال شوقي عبدالعظيم الذي كان متواجداً بمسرح الحدث في تصريح لـ(خرطوم ستار) إن الحادثة تم تضخيمها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأضاف ممازحاً: “ما حدث أمر بسيط وأنا كنته شغال بحجز في الناس”.

وأوضح أن الخطأ الأكبر يقع على أفراد أجهزة الأمن الذين قاموا بمنع الصحفيين من التغطية وتعاملوا بألفاظ غليظة مع الزميل أحمد يونس الذي انفعل بدوره، ولكن ما يحمد في هذه الحادثة هو قيام إعلام مجلس الوزراء بإصدار بيان قدم من خلاله اعتذاره عن الحادثة.

وأضاف: ” أفراد الأمن المتواجدين طلبوا من إعلام مجلس الوزراء أن يتواجد 20 إلى 35 صحفي كحد أقصى والمتواجدين كانوا قرابة الـ45 صحفي، كما أن التغطية لم تكن مؤتمراً صحفياً وإنما تنوير صحفي بحسب توصية من رئيس الوزراء حمدوك”.

وختم عبدالعظيم بأن كثير من ردود الفعل على هذه الحادثة تم تضخيمها بصورة مبالغ فيها ونقلها بدون تدقيق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأن الذي جرى لم يتجاوز الثواني المعدودة وانتهى في وحينه.

تجدر الإشارة أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك اعتبر ما حدث للصحفيين أمر غير مقبول ويستدعي التحقيق العاجل على حد تعبيره.

وقدم حمدوك اعتذار رسمياً للصحفيين الذين مُنعوا بواسطة أفراد أمن من الدخول للقاعة لتغطية التنوير الصحفي، وأردف: (نعتذر بأشد العبارات).

وقال إنهم في بداية الديمقراطية وهذا طريق صعب، يتطلب أن نعمل جميعاً لخلق مناخ ديمقراطي، وندير خلافاتنا بطريقة مدنية.

وأكد حمدوك التزام الحكومة واحترامها للصحافة والعمل على تأسيس مناخ ديمقراطي.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X