رائج
التجارة
والي الخرطوم المكلف الفريق ركن أحمد عابدون ووزير الصناعة والتجارة مدني عباس

وزير التجارة : قرارات مرتقبة لحسم المتلاعبين بقوت المواطن

أوصت الورشة التى أقامتها ولاية الخرطوم ووزارة الصناعة و التجارة اليوم بقاعة مجلس وزراء الولاية لإيجاد حلول لتخفيف أعباء المعيشة وضبط الاسواق بحضور والى الخرطوم المكلف الفريق ركن احمد عابدون حماد ووزير الصناعة والتجارة الاستاذ مدنى عباس مدنى والأمين العامة لحكوم الولاية ومعتمدى المحليات ومدراء الوزارات.

وأوصت الورشة بأهمية تشديد الرقابة على الأسواق والعمل على إنفاذ قانون التجارة وحماية المستهلك والقوانين الولائية والاتحادية الخاصة بتنظيم عمل الأسواق وحركة بيع السلع الاستهلاكية بالإضافة لتنشيط التعاونيات فى مواقع العمل والأحياء السكنية لتوفير السلع للمواطن.

التجارة
جانب من الحضور للورشة التي نظمتها ولاية الخرطوم ووزارة الصناعة بشأن تخفيف أعباء المعيشة

رقابة

وزير الصناعة و التجارة الأستاذ مدني عباس أكد أن وزارتة تعمل على وضع أسس لمراقبة الأسواق والمصانع المنتجة للمواد الغذائية لتوفير السلع بأسعار معقولة.

وأشار الوزير لأهمية دعم صغار المنتجين في المجال الزراعي والحيواني والصناعي والتي تأتي ضمن سياسة الدولة الرامية لزيادة الإنتاج والإنتاجية وتحقيق الوفرة من السلع ومتطلبات الأسرة اليومية من السلع.

جملة قرارات

وكشف مدني طبقاً لإعلام ولاية الخرطوم عن جملة من القرارات ستصدر قريباً لتنظيم حركة الأسواق ومحاربة المتلاعبين بقوت المواطنين عبر إجراءات حازمة بالتنسيق مع الشركاء في الولايات.

وقال إن الحكومة الانتقالية وضعت برنامج شامل للنهوض بالصناعة ودعم الإنتاج المحلي وتوفير مدخلات الإنتاج لإحلال الواردات وزيادة حجم الصادرات واستغلال الفرص المتاحة.

وأبان الوزير أن الحركة التعاونية كان لها دور كبير فى تحقيق الاستقرار فى توفير السلع الضرورية عبر أفرعها المنتشرة فى كل أرجاء البلاد مطالباً بإرجاعها لوضعها الطبيعي ودعمها بالمال والكوادر العاملة.

أسواق كبيرة

والي الخرطوم الفريق ركن أحمد عابدون، قال إن الولاية تخطط لانشاء عدد من الاسواق الكبيرة لعرض سلع المنتجين عبر المحليات قياساً بنجاح التجربة في محلية أم درمان.

وأشار الوالي أن الولاية بها 2700 جمعية تعاونية متعددة الأغراض يمكن الاستفادة منها لتحقيق توازن في الأسواق كما أوضح أن الخرطوم تتحمل كثير من الأعباء الإضافية في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية باعتبارها العاصمة القومية للبلاد ومقصد طالبي الخدمات مما يتطلب زيادة الدعم الاتحادى حتى تتمكن من الإيفاء بالتزاماتها وزيادة كفاءة المستشفيات والمرافق الخدمية.

أعباء المعيشة

أمين عام الحكومة الأستاذ محمد المصطفى قسم الله أشاد بمبادرة وزارة الصناعة والتجارة بمشاركتها لولاية الخرطوم لإيجاد الحلول الداعمة لمسيرتها لتخفيف أعباء المعيشة عن كاهل المواطن.

وأشار أن الورشة اعتمدت عدد من التوصيات لوضع خارطة طريق لوحدات الولاية المتخصصة لمضاعفة جهودها لزيادة الإنتاج ودعم المشاريع استقرار الشباب وضبط الأسواق.

وقال إن الورشة حددت قيد زمني لا يتجاوز الأسبوع لتنشيط المؤسسات الرقابية وإشراك لجان المقاومة بالأحياء السكنية في العملية الرقابية.

استقرار الأسواق

إلى ذلك ناقشت الورشة الأوراق المقدمة لعدد من المحاور لإيجاد الحلول المناسبة للحد من ارتفاع الأسعار وتحقيق الاستقرار في الأسواق من بينها دعم مدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي وإنشاء مخازن مبردة ذات سعات كبير ودعم مشاريع الاستزراع السمكي بالاضافة لمراجعة المشروعات الاستثمارية المصدقة والتي لم تزاول نشاطها حتى الآن واتخاذ الإجراءات القانونية ضد أصحابها.

كما أشار المتحدثون لأهمية إسقاط الرسوم الولائية والضرائب على مشاريع التمويل الأصغر وزيادة عدد الأسر تحت مظلة التأمين الصحي وزيادة دعم الوجبة المدعومة فى الجامعات والداخليات والمدارس.

وأشاروا لأهمية رعاية الحكومة المركزية للأبحاث الخاصة بإنتاج الخبز من الذرة والذي يوفر أكثر من 600 مليون دولار دعماً للخزينة العامة.

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X