رائج
سد مروي
تضرر آلاف أشجار النخيل نتيجة ارتفاع مناسيب بحيرة سد مروي / الجزيرة

تمدد بحيرة سد مروي .. تلف بالجملة لأشجار الفاكهة والنخيل

تسبب تمدد بحيرة سد مروي شمال السودان إلى حدوث ارتفاع قياسي في منسوب المياه  ببحيرة السد لتغمر آلاف من أشجار الفاكهة والتمور في موسم الحصاد بقرى ما تعرف بالمجالس الخمسة.

وبثت قناة الجزيرة القطرية تقريراً يوضح حجم الضرر الذي أصاب المنطقة وبالتحديد قطاع الزراعة التي يعتمد عليها غالبية سكان تلك المنطقة.

ويقول المزارع السبعيني علي محمد عثمان، بإنه كان يمني النفس بجني ثمار أشجار النخيل خلال موسم الحصاد، إلا أن ارتفاع منسوب مياه نهر النيل أعاقه هذا الموسم.

وقال المزارع لقناة الجزيرة: “منذ حوالي 70 سنة لم يسبق أن رأيت نهر النيل يصل إلى هذا الحد من الارتفاع، الآن غمرتنا المياه، والنخيل جاء وقت حصاده لكننا لا نستطيع”.

وقدرت لجنة أهلية الخسائر جراء تمدد بحيرة سد مروى إلى نحو ربع مليون شجرة وتصف الأوضاع بالكارثية.

ويؤكد المزارع بأن هنالك ضرر كبير واقع على الناس، بالإضافة للتغبيش وعدم مبالاة من قبل الجهات المسؤولة، مشدداً على أن هذه القضية منذ العام 2008م.

ويشدد أهالي هذه المنطقة بأنهم مغيبون ومنسيون منذ قرابة العشر سنوات، وبعد تغول المياه على جل أراضيهم الزراعية يقولون إن العيش عندهم ماعاد ممكناً.

بدورها أقرت السلطات المحلية بأحقية أهالي المناطق المنكوبة في التعويض، وقالت إنها بصدد بحث الحلول المقترحة، محذرة من خطورة زيادة الفيضان كل عام.

تجدر الإشارة أن سد مروي تأسس في العام 2008م ويعد أحد أكبر سدود التوليد الكهربائي في البلاد وقد تسبب إنشائه تشريد عشرات القرى من حوله.

كما يدور جل كبير بشأن مدى إيفاء الحكومة السابقة بعهودها تجاه المتأثرين ببناء السد.

 

المصدر: قناة الجزيرة

اترك رد

X
X