رائج
إنطلاق فعاليات الدوري "الناعم"
انطلاق دوري كرة القدم النسائية المصدر الشرق الأوسط

بين الرفض والقبول.. انطلاق فعاليات الدوري “الناعم”

بالأمس وعلى ملعب “شيخ الاستادات” استاد الخرطوم، انطلق دوري السودان الممتاز لكرة القدم للسيدات، وكانت ضربة البداية بحضور السيدة عائشة موسى عضو المجلس السيادي، و وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، بالإضافة إلى الأستاذة ميرفت حسين رئيس قسم كرة القدم النسائية بالاتحاد السوداني لكرة القدم .

الدوري الناعم على الملاعب الخشنة:

توجهت جميع الأنظار بالأمس لاستاد الخرطوم، وأفردت الصحف والقنوات مساحات كبيرة ومقدرة للدوري (الناعم) على الملاعب الخشنة، وكالعادة فقد كرّس عدد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي كل جهودهم للإدلاء بآرائهم حول اللعبة التي كانت حكراً على الرجال طيلة سنوات في بلد يسمى السودان.

جاني من المباراة المصدر الحرة

ما بين مؤيد ومعارض:

تباين الأراء دائماً هو سيد الموقف، فقد شن البعض هجوماً كثيفاً على هذه الخطوة وكالعادة يأتي الهجوم دائماً تحت ستار المعتقدات الدينية والعادات والتقاليد السودانية، وفي هذه الآراء فقد خرج البعض الأخر مشيداً بالخطوة مُطالباً بتحرر كرة القدم في السودان، بمنح المرأة حريتها في ممارسة الرياضة بمختلف أشكالها .

الدهشة حاضرة:

الدهشة كانت حاضرة، فبعد أن كان الرجل السوداني ينظر بغرابة للمرأة التي تتابع الدوريات المختلفة لكرة القدم على شاشات التلفاز، أصبح بامكانه متابعتها على أرض الواقع وأمام أعينه في استاد الخرطوم وبعض ملاعب الولايات المختلفة .

بطعم الانتصار:

فيما ذهب البعض إلى أن الوصول لهذه اللحظة التي وصفوها بـ “التاريخية” هو بمثابة الانتصار “للمدنية” مشيرين إلى أن انطلاق فعاليات الدوري “الناعم”البطولة في هذا التوقيت يُعد انتصاراً ما كان ليتحقق لولا نجاح الثورة السودانية في الإطاحة بالمخلوع عمر البشير.

قبل بداية اللقاء بين الفريقين المصدر صحيفة الرؤية

لأول مرة في تاريخ البلاد:

دارت المبارة وسط جموع غفيرة طغى عليها إحساس الفرحة والانتصار خاصة من قِبل المرأة السودانية، وبدأت المبارة بعد إعلان الحكمة خادم الله صافرة البداية، ومعها مساعدتيها ريماز عثمان وهنادي محمد، صافرة هي الأولى من نوعها أذنت بإنطلاق دوري كرة القدم الممتاز للسيدات لأول مرة في تاريخ البلاد .

هو الرجال عملوا شنو؟

بدأ الدوري السوداني للسيدات وسط تساؤلات عديدة حول نجاحه واستمراريته، أبرزها يتعلق بمدى استمرارية النشاط وتقبله اجتماعياً، والمقومات المادية كذلك، بالإضافة إلى مدى إستجابة الجماهير لحضور مباريات كرة قدم للنساء في بلاد تتراجع فيها مستويات كرة القدم للرجال والرياضة بصورة كبيرة دون تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع، ليطفح سؤال (هو الرجال عملوا شنو ؟) على السطح بصورة واضحة .

تنافس قوي والتعادل سيد الموقف:

بدأ دوري السودان الممتاز لكرة القدم للسيادات، وأصبح واقعاً معاشاً، وانتهت مباراته الافتتاحية بين فريقي التحدي والدفاع بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، نقطة في رصيد كل فريق تؤكد بأن المنافسة قوية منذ جولتها الأولى .

استكمال الاستعدادات

وفي المقابل رصدت (خرطوم ستار) تصريحاً صحفياً لرئيسة لجنة كرة القدم النسائية ميرفت حسين قالت فيه:” إن انطلاق دوري السيدات للمرة الأولى في تاريخ السودان حدث مهم مع أنه مشروع أخذ وقتاً طويلاً من الفكرة والوقت والمشورة، وذكرت أن المرأة ناضلت من أجل حقوقها بما في ذلك المجال الرياضي” .

حضور جماهيري مقدر المصدر شبكة سبق

وأقرت ميرفت بوجود جملة من التعقيدات واجهت انطلاق فعاليات الدوري “الناعم” في السابق، موضحة أن النظام الأساسي للاتحاد منح المرأة مقعداً في الاتحاد، الأمر الذي يجعلها أكثر حرصاً من غيرها على وجود نشاط نسائي .

مضيفة أن ظروف التغيير التي حدثت في البلاد بعد زوال حكم الرئيس المخلوع، وتغير العديد من المفاهيم والسياسات لأن تتقدم المرأة الصفوف وتأخذ مكانها الطبيعي.

وأضافت أن المجتمع سيتقبل هذه الفكرة خاصة أن النشاط يمتد ليشهد مفهوم المرأة والصحة وكرة القدم، مؤكدة إستكمال كافة الاستعدادات لإستمرار المنافسة، وأن هناك مباريات ستلعب في كل من الأبيض وكادوقلي وود مدني، إضافة إلى الخرطوم، كما أشادت في الوقت ذاته بوجود وجاهزية (24) حكمة يحملن الشارة، من بينهم دوليات وسبق أن حكمن في بطولات على المستوى الأفريقي .

المصدر:خرطوم ستار/خالد كرو

اترك رد

X
X