رائج
أكتوبر الوردي
بداية حملات جديدة للتوعية بسرطان الثدي في أكتوبر الوردي / لبنان 24

أكتوبر الوردي.. حملة جديدة للتوعية بسرطان الثدي

#أكتوبر_الوردي هي مبادرة عالمية بدأ العمل بها على المستوى الدولي في أكتوبر 2006 حيث تقوم مواقع حول العالم باتخاذ اللون الزهري أو الوردي كشعار لها من أجل التوعية من مخاطر سرطان الثدي.

أن أنظمة الأشرطة والألوان مستخدمة مع عدد من الأمراض، وهي تعطي معنى التضامن مع قضية معينة ودعمها، ولعل الأكثر شهرة هو الشريط الأحمر الذي يرمز إلى دعم مرضى الإيدز لذلك جاء اللون الوردي الذى يرمز للنساء شعاراً لهذه الحملات وذلك وفقا لمجلة هي.

ومن المعروف فإن سرطان الثدي يعد من الأمراض السرطانية الأكثر شيوعاً بين النساء، ويصيب 2.1 مليون إمرأة في كل عام.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنّ 627 ألف إمرأة لقين حتفهنّ من جرّاء إصابتهنّ بسرطان الثدي في عام 2018، أي ما نسبته 15 في المائة من مجموع وفيات السرطان بين النساء .

تنتظم في السودان في هذا الشهر عدد من حملات التوعية بالفحص المبكر للحد من المرض واكتشافه في بداياته، كما تتبنى العديد من المؤسسات والهيئات هذه المبادرات بتقديم أيام تثقيفية وتوعوية لأفرادها، تكريماً لمحاربي هذا المرض وللذين فقدو حياتهم بسببه.

وفي هذا العام تنظم الجمعية السودانية للحماية من سرطان الثدي في الفترة من من السادس حتى الثامن من أكتوبر مبادرة أكتوبر الوردي وتشارك بالمبادرة التى تقام بمول الواحة الناشطة المجتمعية نهلة مغربي بطلة السودان في الرماية وعدد من نجمات الاعلام والمجتمع، وتقام خلال المبادرة فحوصات وكشف مجاني عبر عدد من المختصيين المتطوعين وتخللها العديد من الانشطة التوعوية والتثقيفية.

وبحسب موقع الخليج أونلاين فإن التأخر في الكشف عن سرطان الثدي يصعّب العلاج ويزيد احتمالية الوفاة بهذا المرض، على العكس تماماً عند اكتشافه مبكراً؛ ففي هذه الحالة تكون احتمالية التعافي أكبر ومخاطر الموت أقل بكثير، وهذا يفسر أن غالبية الوفيات بسرطان الثدي تحصل في الدول النامية مقارنة بالدول المتقدّمة .

 

اترك رد

X
X