رائج
البنا
الفنان عاصم البنا / Flickriver

عاصم البنا يكشف أسباب وأد مبادرته لشكر إثيوبيا

كشف الفنان عاصم البنا عن الأسباب الكامنة في عدم تمكنه من السفر إلى أديس أبابا، وكشف عن جملة عقبات اعترضت طريق تنفيذ مبادرته (شكراً إثيوبيا).

وكان عاصم البنا أعلن عن مبادرة لشكر الدولة الجارة تأتي كرد للجميل على جهودها في الوساطة بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، ونال معها قصب السبق.

وقال البنا في تواصل مع (خرطوم ستار) إن أسباب كثيرة أدت إلى إلغاء السفر بعد أن شرع في إجراءاته الرسمية مع مجموعة من الفنانين والإعلاميين وقطع شوطاً بعيداً في الاستعدادات الفنية.

وأشار إلى أنه اتصل بالسفارة الإثيوبية بالسودان للتنسيق بصفته صاحب المبادرة ودخل في اجتماعات مكثفة مع مجموعة (نحنا معاكم) الفنية الثقافية.

وذكر أنه سعى لأن تتزامن مبادرتة الفنية مع اجتماعات مجلس الأعمال السوداني الإثيوبي المشترك التي تقام هذه الأيام في إثيوبيا.

واوضح البنا أن أحد أسباب فشل المبادرة كان العجز في توفير أدنى إمكانيات للوصول إلى هناك لأسباب كثيرة جداً لعبت فيها أدوار غريبة ومختلفة من أجل تعطيلها تعطيل.

وقال بإنه تلقى وعوداً من جلس الصداقة الشعبية من أجل توفير الناقل الجوي أو البري، ولم تلتزم الأخيرة، حيث ضاع عليهم الزمن بحثاً عن ترحيل في آخر الوقت.

وقدم البنا اعتذاره للجميع وشكره لكل من وقف إلى جانب مبادرته، وخص بالشكر الفنانين الذين سهروا خلال الأيام الماضية في تنفيذ أوبريت (شكراً أديس أبابا) منهم منتصر هلالية وأبوبكر سيد أحمد وعصام محمد نور وهاني عابدين وفضل أيوب وياسر تمتام ونسرين هندي وإنصاف فتحي.

وأشار البنا إلى سعيه بتقديم الأوبريت في المسرح القومي وساحة الحرية بأديس أبابا أو المسرح القومي وساحة الحرية بالخرطوم، خاصة أن العلاقات الأزلية والتاريخية والمتينة تجمع بين البلدين.

وتقول جزئية أبيات الأوبريت ( إثيوبيا أخت بلادي من ملاينِ السنين فسلامٌ أنتي حُبي وحنانٌ وحنين وهي للخرطوم تنادي إثيوبيا أخت بلادي).

المصدر : خرطوم ستار

اترك رد

X
X