رائج
المخرج السوداني صهيب قسم الباري / العرب

صهيب قسم الباري يحكي عن معاناته مع النظام السابق

أكد المخرج السوداني صهيب قسم الباري مخرج الفيلم الوثائقي “الحديث عن الأشجار” الذي فاز بجوائز في مهرجان برلين السينمائي ومهرجان إسطنبول السينمائي، أكد على معاناته مع النظام السابق خلال فترة تصوير الفيلم.

وقال قسم الباري لصحيفة (العرب) اللندنية: “صنعنا هذا الفيلم في ظروف صعبة أيام حكم النظام السابق، وكنا نهرب الكاميرا والممثلين ونتخفى حتى لا ينكشف أمرنا. اليوم نحتاج إلى الحرية، الحرية في الإبداع، في التعبير عن الرأي، في صنع أفلام جديدة”.

ويضيف المخرج صهيب قسم الباري عقب عرض “الحديث عن الأشجار” مؤخراً ضمن فعاليات مهرجان الجونة السينمائي “هذا الجيل من السينمائيين الذين نعرض له في الفيلم، هو الذي وقع عليه كل القهر والمنع من صنع الأفلام رغم بداياته القوية”.

ويؤكد أن الفيلم اسمه مأخوذ من عبارة للألماني برتولت بريخت يقول فيها “أي زمن هذا الذي يكاد الحديث فيه عن الأشجار يصير جريمة لأنه يعني الصمت عن جرائم أخرى”.

وينافس الفيلم ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة بمهرجان الجونة الذي يسدل الستار على دورته الثالثة الجمعة 27 سبتمبر الحالي.

ويرى صهيب قسم الباري أن فيلمه الوثائقي الذي فاز بجوائز من مهرجان برلين السينمائي ومهرجان إسطنبول السينمائي، وأفلاماً أخرى روائية وقصيرة من صنع سينمائيين سودانيين شبان، قد تكون أعادت السينما السودانية إلى الواجهة لكنها غير كافية لتأسيس نهضة جديدة.

أبطال فيلم الحديث عن الأشجار / العرب

النهوض بالسينما

ويقول “سعدت بعرض فيلمي في أكثر من مهرجان، وهنا في الجونة يعرض فيلم آخر روائي لزميلي أمجد أبوالعلاء في المسابقة الرسمية، لكن هل هذه المحاولات الفردية التي جاءت بتمويلات خارجية كفيلة بإحياء السينما السودانية؟ الإجابة لا”.

ويضيف “من وجهة نظري النهوض بالسينما السودانية لا يتطلب فقط صنع أفلام، فمثلا ليست هناك حركة نقدية، ولا دور عرض أساسا. النظام السابق سلمنا دولة منهارة تحتاج إلى نهضة في شتى المجالات ومنها السينما لأنها ليست بمنأى عن محيطها السياسي والاجتماعي”.

ورغم الصعوبات التي تواجه عودة السينما السودانية، يتمنى قسم الباري أن ينجح في عرض “الحديث عن الأشجار” داخل السودان ويشاهده السودانيون في أقرب وقت.

ويضيف “أمنيتي اليوم هو أن نستطيع تقديم الفيلم في نفس ذات دار العرض التي كان الأربعة يحاولون إعادة تأهيلها وتشغليها”. ويختم قائلاً “سيكون هذا أكبر انتصار لهم وللسينما السودانية”.

المصدر: العرب

اترك رد

X
X