رائج
النقابات المهنية
الحضور في الندوة المصدر خرطوم ستار

النقابات المهنية.. التعريف وكيفية البناء

نظمت مبادرة استعادة نقابة أساتذة جامعة الخرطوم بالتضامن مع مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم وبالتنسيق مع تجمع المهنيين وتجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا، ورشة عمل (الأثنين) بعنوان (النقابات المهنية – التعريف وكيفية البناء) .

وبدأت الورشة في الساعة الثامنة صباحاً واستمرت حتى الخامسة والنصف عصراً بصالة بتروناس بشارع النيل الخرطوم.

وشارك في الورشة حوالي 90 مشترك من 36 جهة تمثل قطاعات مهنية مختلفة، بهدف تعزيز آليات التصدي والمناصرة من أجل تعضيد الحريات العامة والحقوق والتنمية والحكم الراشد.

جانب من الحضور في الندوة المصدر خرطوم ستار

وقد جاءت الأهداف التفصيلية للورشة في أهمية التوعية بالغرض من النقابات المهنية والأدوار المطلوبة منها، بالإضافة إلى التوعية بالقيم والمبادئ التي تحكم النظام الأساسي للنقابة، وكذلك أهمية تطوير الإدارة المؤسسية للنقابات على أسس قيمية وعلمية سليمة .

استهل دكتور ممدوح محمد الحسن الورشة بآيات من الذكر الحكيم ومقدمة عامة عن مبادرة أساتذة الخرطوم، وأعقبه عرض تفصيلي عن المبادرة وتكوينها وأهدافها وإنجازاتها، ودورها في رعاية تكوين استعادة نقابة أساتذة جامعة الخرطوم .

وفي ذات السياق قدّم د.أكرم أحمد الخليفة عرض بعنوان “تجربة مبادرة جامعة الخرطوم في استعادة النقابة وتطوير النظام الأساسي، حيث سرد خطوات تكوين المبادرة وخطة استعادة النقابة، وما تم إنجازه مع عرض الخطوات والجدول الزمني لترجمة الخطة على أرض الواقع . 

جانب من المتحدثين أثناء الندوة

وقد تمحور نشاط الورشة الرئيسي في عرض منهج التدريب الذي يبين تعريف النقابة وأدوارها وكيفية الإدارة المؤسسية للنقابة، والذي قام بتقديمه المهندس علي محمد علي حيث اشتمل على قسمين وهما مفهوم الدولة وموقع النقابات، والمنهجية الإدارية المطلوبة في النقابة.

فيما تمثلت مخرجات الورشة في الأهداف العامة للنقابة والغرض من إنشائها، بتحديد السمات العامة للمبادئ والبنود المطلوبة في النظام الأساسي للنقابة، بالإضافة إلى السمات العامة لمنهج تدريب، بخطة موحدة وفريق عمل لتنفيذ تطوير الإدارة المؤسسية للنقابات .

بينما جاءت النتائج المتوقعة من النقاش الذي تم تناوله في الورشة مثمثلاً في ضرورة إنشاء نقابات مهنية ذات كفاءة في إدارتها الداخلية، وفاعلية في تحقيق الأهداف المشنودة، بالإضافة إلى ضرورة إحداث ضغط من جانب النقابات في صياغة قوانين ديمقراطية تحكم وتنظم العمل النقابي في البلاد .

المصدر:خرطوم ستار/خالد كرو

اترك رد

X
X