رائج
أمجد أبو
المخرج أمجد أبو العلاء / الأهرام المصرية

“كلاب الخرطوم” .. فيلم أمجد أبو العلاء القادم

كشف المخرج أمجد أبو العلاء بأنه فخور بالنجاح الذي حققه فيلم ستموت في العشرين مشيراً إلى أن عمله القادم سيكون فيلم “كلاب الخرطوم.

وقال أبو العلاء في حوار مع صحيفة (الأهرام) المصرية: “فيلمي القادم هو “كلاب الخرطوم” هو عن المدينة وعن مجتمع الفنانيين المستقلين”، دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

وأوضح أن فكرة فيلم “ستموت في العشرين” في مخيلته منذ عام 2001 وكان عمره 19 عاماً، وأنه كان يمر بفترة عصيبة في حياته وهي فترة وفاة جدته وأقرب أصدقائه، مما جعله يدخل في نوبة اكتئاب منعته من الكلام لمدة ثلاثة شهور، وهذا ما جعله يناقش فكرة الموت عند السودانيين في فيلم روائي طويل.

وأضاف أمجد، أن الإنتاج المشترك للفيلم أعطاه مساحة للتسويق ممتازة، فكل منتج كان يعلن عن قدوم فيلم سوداني خلال الفترة القادمة، فأصبح هناك ترقب كبير لفيلم “ستموت في العشرين”.

وذكر أمجد أبو العلاء أنه لو اتيحت له حرية الاختيار لطرق إنتاج فيلمه القادم سيختار أن يكون منتجاً واحداً وليس إنتاجاً متعدداً.

تحكم السلطة

وزاد: ما أردت أن أناقشه في الفيلم هو تحكم السلطة على الفرد سواء سلطة المجتمع أو السلطة الدينية أو سلطة الأهل، والتركيز على الإيمان الصوفي المبالغ فيه بالسودان، وإن كنت أرى أن هذا الإيمان الصوفي يحقق توازنا مع التواجد السلفي في بعض مناطق السودان”.

ونفى أبو العلاء دعوة فيلمه “ستموت في العشرين” إلى الهجرة من السودان قائلاً: “أنا أحزن بشدة إذا وصل إلى أي مشاهد دعوة الفيلم للهجرة من السودان، فالفيلم يدعو إلى الخروج من الحيز المحبوس فيه البطل وليس الهجرة من بلده، فالفيلم يدعو إلى الخروج من الصندوق ولا يدعو إلى الهجرة .

وعن جرأة الطرح التي يناقشها الفيلم و الدعوة إلى الانفتاح والتخلي عن بعذ العادات المجتمعية يقول أمجد “هذه هي شخصيتي فأنا شخص محب للنقاش والتفكير وأرفض للقولبة، لست المخرج الذى يقدم أفلام لا يدور حولها جدال ويتقبلها كل الناس”.

وآضاف أمجد عن خطواته القادمة بعد حصوله على جائزة أسد فينيسسيا: “لست من الشخصيات التي تفزع بعد حصولها على جائزة كبيرة، وتظل تحسب خطواتها بالملي حتى لا تخطأ، بل سأقوم بتقديم الأعمال التى أشعر بها، ولن تشغلني شعارات المسئولية التي على عاتقي بعد الجائزة كونى أول مخرج سوداني يحصل عليها”.

وقال: “لن أقبل أن أتوج بقائد الثورة الفنية ومن ثم يتم تعطيلي وتحجيمي خوفاً من الخطأ ، بل سأحاول أن أساعد قدر الإمكان ولكن ساتحرج بحرية كما أعتدت”.

 

المصدر: الأهرام المصرية

اترك رد

X
X