رائج
الممثل محمد موسى
الكوميديان محمد عبد الله موسى المصدر اليوتيوب

الممثل محمد موسى: من الصعب إضحاك المتلقي السوداني ولكن من السهل إبكائه

أكد الأستاذ الدرامي والممثل محمد عبد الله موسى على الدور الكبير الذي تلعبه الدراما السودانية في معالجة القضايا الاجتماعية في البلاد، كاشفاً عن أن الممثل يخاطب المتلقي من أجل إيصال رسالة معينة، وذلك في برنامج مساء جديد بقناة النيل الأزرق .

وعن الدور التمثيلي سواء كان تراجيدي أو كوميدي، كشف الأستاذ محمد موسى بأن الاختيار دائماً ما يعود إلى طبيعة البيئة التي ينشأ فيها الممثل،  ذاكراً بأنه حينما جاء المسرح العبثي بألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية،  كان الشعب وقتها خارجاً من اغتيالات وكوارث وانفجارات .

ولكي يقوم الممثلين أو الفنانين بإخراج الشعب من هذه الكوارث كانوا يستخدمون طريق الفنون لتجاوز هذه الكوارث لتحجيمها وتصغيرها، وهذا ما يحدث معهم كممثلين في المجتمع السوداني، لذلك يلجأون إلى فن الإضحاك والإبكاء معاً من أجل إيصال رسالتهم .

وقال موسى بأن الممثل الكوميدي السوداني يمكنه أن يؤدي دور التراجيديا أكثر من دوره الكوميدي، لأنه من السهل أن تبكي المشاهد السوداني ولكن ليس من السهل إضحاكه .

وبالمقابل ذكر الأستاذ الممثل محمد موسى بأنه ليس كل ممثل يمكنه أن يكون كوميدي، لأن ذلك يتوقف على شكله الخارجي والإحساس الداخلي لديه، مضيفاً بالقول :” الزول دا شين لكن دمو خفيف”، موضحاً بأن الأمر عبارة عن قبول إلهي فقط، وليس (كاراكتر خارجي) كما يتخيل البعض .

وعن صفات الممثل الكوميدي قال بإنه يجب أن تتوفر فيه سرعة البديهة، الإحساس، مخارج الحروف، الجملة الأدائية، المواقف وغيرها من الصفات .

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X