رائج
السمبك
رحلة مهاجريين غير شرعيين في البحر الأبيض المتوسط / Sahara Reporters

(السمبك) مصطلح جديد يغزو وسائل التواصل في السودان

برز بصورة لافته للنظر خلال الأيام الأخيرة الماضية مصطلح (السمبك) عبر الشبكات الاجتماعية في السودان، حيث تم تداوله بصورة كبيرة عبر وسائط متعددة داخل مجموعات كبيرة.

ويشير مصطلح (السمبك) إلى رحلة الموت التي يقطعها المهاجرين غير الشرعيين تجاه القارة الأوروبية بحثاً عن حياة أفضل، مستعينين بقارب مطاطي لقطع البحر الأبيض المتوسط.

ورغم تأكيد كثير من الشباب على أن (السمبك) رحلة محفوفة بالمخاطر تلاقي من خلالها العديد من الصعاب إلى حين الوصول إلى آوروبا، في الوقت الذي يلقى فيه آخرون حتفهم خلال الرحلة، إلى أن الهجرة لا تتوقف.

ويعتبر السودان من الدول المهمة على طريق عبور مسار الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا، وهذا دفع الاتحاد الأوروبي لعقد اتفاق للتعاون مع الخرطوم للحد من تدفق الهجرة غير الشرعية.

وكتب صاحب الحساب باسم محمد حسين منشوراً عبر إحدى الصفحات واسعة الانتشار بالفيسبوك قال فيه بإنه ضد فكرة السفر عن طريق (السمبك) مشدداً على وجود مخاطر جمة من خلال السفر عبر وكالات التهريب.

وقال: ” عندما تذهب إلى ليبيا خت في رأسك احتمال إنك تتباع لتجار الأعضاء وعبد لأصحاب المناجم في الشريط الحدودي أو تقع في يد مسلحين يطلبون فدية مقابل حريتك، إذا لم تمت بضربة شمس وحمى وعطش في الصحراء”.

مضيفاً: “أها ركبت السمبك 200 شخص في سمبك لا يتسع لـ 20 شخص ورقة في البحر مقابل أمواج ودوامات”.

تجدر الإشارة إلى أن موقع السودان الرابط بين العالم العربي وبقية الدول الأفريقية جعله نقطه استراتيجية بالنسبة للشباب المتطلعين للهجرة الغير شرعية.

وتقول بيانات رسمية صادرة من هيئة الأمم المتحدة إن السودان يأوي 1.1 مليون لاجئ.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X